• ×

03:24 مساءً , الأربعاء 2 ديسمبر 2020

يحيى عبدالله هزازي
يحيى عبدالله هزازي

صفيح ساخن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


إن التغير سمة من سمات الحياة نجدها معنا في كل أمورنا الحياتية ونؤمن بمسلماتها حتى إنا جٌبلنا على التأقلم والتماشي مع كل أمر يندرج تحت هذا المٌصطلح ، لتتواءم الطبيعة البشرية مع المتغيرات الطارئة دون توقف يحير جوانب الإدراك العقلي لإعادة النظر في أمرٍ ما كان خطأ التماشي معه طيلة أعمارنا التي أنقضت ، لنجد أنفسنا في مأزق بسبب نشوء فكرما فيما بيننا دون أن نشعر بخفاء ، وليجد له بيئة منعزلة يمارس من خلالها تنشئة الأجيال ولتتشربه تلك البراعم حد الثمالة ويكون إيمان لديهم لا يساومون عليه ، ولينادي باستقلاليته المكانية ويصبح منشق رٌغم انتمائه العقائدي والعرقي لنا ، ها نحن نجني الآن إهمال العقود التي مضت ، وكأن كلاً منا يسعى لتحقيق منجزه الحضاري المستقل دون مشاركة أخيه في الجوّار السراء والضراء فرقتنا المصالح ؛ واليوم أما آن لنا أن نعي حقيقة الخطر المحدق بنا , ولتتضح الرؤية وتنجلي الغشاوة رٌغم معرفتنا لها سابقاً ، ولكن للأسف حٌسن النوايا وثقتنا سابقاً بالشعارات الرنانة من تقريب بين أبناء المذاهب والعروبة البراقة لبعض أطياف النخب العربية في بلاد الشام ها هي اليوم تخضعنا شيئاً في شيء ، فأن لم نتدارك ما نحن به من وهن وضعف وتشرذم بسبب الأهواء وحٌب الذات سنسقط بالتتابع ونكون كالثيران الثلاثة التي فقدت وحدتها وتضامنها في مصير مشترك ؟

يجب خلق فكر مناهض للأحداث الراهنة في الأوطان العربية المجاورة ليحلل لعامة الناس الحرب التي تعيشها المنطقة فكرياً وأيديولوجياً ويظهر الحقائق وتراكمات العصور والحضارات البديلة التي تحاول إعادة سؤددها وأخذ الثأر منا و على حساب عقيدتنا وعروبتنا المتمزقة لنصبح كالجزر في أرجاء المحيط يفصلنا عن بعض ألف ميل ، وويل بركان نائم قد يلتهمنا في صورة طوفان ونؤمن بسخونة الصفيح الذي نحكي عنه في صٌحفنا وقنواتنا ليظهر لنا ألوان من العذاب وليقولوا حينها عالمنا للجاهل منا (يا ليت قومي يعلمون)؟!

 1  0  1255
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-05-2011 12:08 صباحًا عبدالمجيد العريبي :
    اخي الكريم
    انما ما يحصل على الساحة في الوطن العربي انما هو تصحيح المفاهيم الفكرية والعقائدية والقوميةوما قد حاول صهرة اولئك الحكام العملاء من قيم عقائدية وقومية وتشتيت الشعوب بنشر الطائفية في كل الدول العربية مما اضعف موقف تلك الدول امام قضايا شعوبها.
    فلو تلاحظ اخي الكريم الخطاب العربي الذي يصدر من الجامعة العربية في السبعينات وقراراتها تجدة اكثر حدة وجرئة من الثمانينات وضعف في التسعينات واعتقد انه اصبح لا قيمة له في الألفينات.
    وما حدث في الدول من تغيرات انما هو انتصار للشعبوب العربية وارادتها ومهما كان ثمن تلك التحديات من معوقات النجاح من الا ان النصر قادم لأن الأرادة وجدت وكسر ت حاجز الخوف في اكثر من شعب لتلك الأنظمة الفرعونية في ادلوجيتها والمتجبرة على شعوبها وتفائل بالقادم انه سيكون اجمل والعقيدة الصحيحة تعود وتبقى منتصرة لأنها الحقيقة فمهما غابت وحاول الشيطان طمسها تعود...
    اخوكم:ابو عبدالرحيم
    majeed220@hotmail.com

    1