• ×

06:46 مساءً , الجمعة 30 أكتوبر 2020

عماد معافا
عماد معافا

الطفل تركي والسؤال الصعب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لم يخطر على بالي يوماً أن أقرأ يوما أو أسمع عن قصة الطفل تركي الذي عذب عدة مرات! من من؟ من أبيه الذي حاول قتله رمياً من السيارة تارة ، والضرب والعنف تارة أخرى ، حتى لفظ أنفاسه مودعاً براءة طفل كانت حالمة ، تاركاً صفحة سوداء في جبين الإنسانية .
بكى العالم بأسرة في مطلع القرن الحالي حينما بثت وكالات الأنباء العالمية مقتل الطفل الفلسطيني محمد الدرة الذي قتل من عدوه أمام أبيه برصاص الغدر الإسرائيلي ، فكانت وصمة عار هزت إسرائيل ، وهزت الغرب والشرق ، فلو شاهد العالم قصة الطفل تركي التي هي أشد و أبشع من مقتل محمد الدرة ، والذي قتل ليس من عدوه الإسرائيلي بل من أبيه المسلم في أبشع قصة للعنف الأسري ، واهتزت لها المنطقة والمملكة.
منذ الوهلة الأولى عند سماعي بقصة الطفل تركي حاولت أن أكتب عن هذه القصة لكن قلمي وقف حائراً ، عن ماذا أكتب ؟ وبأي حبر أسطر؟! وبأي عار أخبر؟! وبأي حال أعبر؟! كيف يقتل الأب البشري فلذة كبده ؟! والحيوانات الضعيفة تعرض حياتها للخطر ، بل والموت في سبيل بقاء فلذات أكبادها ،
نشر أحد أصدقائي مقطعا فيديو على صفحته في الفيسبوك يتحدث عن حياة أسد أحب صديقه البشري ، حيث يبادله مشاعر الحب والحنان ، في مشهد ليس من إخراج السينما والدراما ، فسبحان الخالق ، فبين عشية وضحاها أصبح الأسد الذي عرف ببطشه وعنفه أرق وأحن من قلب بشر على أطفاله .
إن قضية الطفل ليست قضية ذويه فقط ، بل أصبحت قضية جازان الأولى ، وإنها تراقب عن كثب مستجدات القضية ، لكن السؤال الذي لم أجد له جوابا هل قصة تركي هي الأولى من نوعها ؟ أم أن هناك ألف تركي وألف قصة ؟!هل قصة تركي هي الوحيدة الذي لاحت رايتها في سماء الإعلام!؟ أم أن هناك ألف قصة وقصة دفنت مع أصحابها .

1

بواسطة : عماد معافا
 6  0  2030
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-09-2011 10:30 مساءً أبو عزام :
    لعلي أكتفي بقوله تعالى (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)
    شكرا أخي عماد
  • #2
    04-09-2011 11:46 مساءً أبــــوأيــــــــهــــــم :
    أهلا وسهلا بعودتك من جديد
    مقال جميل وأكثر من رائع وماأضيف الا سؤال واحد
    (بأي ذنب قتل هذا الطفل )
    وأهنيك على هذا المقال الذي يستحق القراءة والإشادة
    وبالمناسبة لاتنسى أول واحد يرد على مقالك
  • #3
    04-11-2011 12:02 مساءً ابوخاطر :
    طاب قلمك وحييت عن ابداعك في قصة الطفل البرئ نسال الله العزيز القدير
    العفو ةالعافيه ماذ نقول ؟ عن اب تجرد من كل الأنسانيه ؟؟؟؟؟؟؟
  • #4
    04-12-2011 07:17 مساءً عمرين محمد عريشي :
    أخي عماد
    قضية الطفل المقتول على يدأبيه تركي ليست الأولى فكم هي جرائم قتل الأبناء على يد أبائهم ولكن المثير في الجريمة سكوت جميع أهل الطفل على تكرار تعذيبه وكأنهم...... حتى وصل الأمر الى القتل عندها تحركت ضمائرهم وشجبوا واستنكروا واعترفوا بالتعذيب المتكرر من الأب. لمادا لم يقفوا في وجهه من البداية وانقاذ تركي رحمه الله من بين يديه قبل أن يتحول إلى جثة هامدة ؟ مجرد سؤال
  • #5
    04-16-2011 01:44 صباحًا ام عبد الله :
    قال تعالى{باي ذنب قتلت}

    5
  • #6
    04-18-2011 03:46 صباحًا الواااافي :
    اهنئك على مقالك المميز , واود اضافة شي يخص الجد والجده واحد اخوان
    الطفل/تركي,الذين حضرولشعبة مرور صبيا لزيارة ابوتركي اثناء إيقافه
    رهن اجراءات التحقيق في الحادث والذين اكدوللجميع بأن الأصابه التي
    لحقت بطفل تركي هي ناجمه عن حادث مروري نتيجة سقوطه من مركبت والده
    نافين صحت اقوال عم تركي معللين اتهامه لشقيقه يعود لوجود مشاكل
    عائليه بين الأخــوان نعم كنت اسمع كلامهم واقول في نفسي ايعقل ان يكون
    الجد والجده في قلوبهم شي من الرحمة لاسيما انهم قد بلغومن السن عتيا,
    حسبي الله ونعم الوكيل ,,,,