• ×

07:42 مساءً , الأحد 2 رمضان 1438 / 28 مايو 2017

الإمارات تعلن مقتل خمسة من دبلوماسييها في تفجير قندهار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - وكالات 

أعلنت الإمارات العربية المتحدة مقتل خمسة من دبلوماسييها في تفجير وقع أمس الثلاثاء بولاية قندهار، وهو أحد أعنف الهجمات التي استهدفت دبلوماسيين أجانب.
وأضافت الإمارات، التي تأسست عام 1971، اليوم الأربعاء أنها ستقوم بتنكيس أعلامها في البلاد لمدة ثلاثة أيام حدادا على الضحايا.
في الوقت نفسه، نفت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم، الذي تسبب أيضا في إصابة السفير الإماراتي.

وقال حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس وزراء الإمارات ونائب الرئيس، على حسابه بموقع تويتر "ننعى اليوم بكل فخر شهداء العمل الإنساني الإماراتي في جمهورية أفغانستان، خمسة شهداء ختموا حياتهم وهم يسعون لخدمة الضعفاء والأطفال والمحتاجين. لا يوجد أي مبرر إنساني أو أخلاقي أو ديني لتفجير وقتل من يسعى لمساعدة الناس."

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام) أن "الضحايا هم محمد علي زينل البستكي، وعبدالله محمد عيسى عبيد الكعبي، وأحمد راشد سالم علي المزروعي، وأحمد عبدالرحمن أحمد كليب الطنيجي، وعبدالحميد سلطان عبدالله إبراهيم الحمادي المكلفين بتنفيذ مشاريع إنسانية وتعليمية وتنموية في جمهورية أفغانستان والذين قضوا نحبهم مساء أمس الثلاثاء نتيجة التفجير الإرهابي الذي وقع في مقر محافظ قندهار في أفغانستان."
وتسبب الانفجار أيضا في إصابة حاكم الولاية همايون عزيزي، وكذلك سفير الإمارات جمعة محمد عبدالله الكعبي.

وأعلنت طالبان مسؤوليتها في وقت سابق عن هجمات أمس الثلاثاء في كابول والتي قتل فيها 38 شخصا على الاقل وأصيب العشرات.
وأصدرت الحركة بيانا مقتضبا اليوم الأربعاء القت فيه باللائمة على "التنافس المحلي الداخلي" بالتسبب في الهجوم الذي استهدف دار ضيافة حاكم قندهار.
ويشكل الهجوم، الذي وقع داخل مجمع يخضع لحراسة أمنية مشددة، خرقا كبيرا للإجراءات الأمنية، حتى في أفغانستان، البلد الذي مزقته الحرب.
وقالت وزارة الخارجية الاماراتية في بيان في وقت سابق إن الدبلوماسيين كانوا يقومون بمهمة انسانية في قندهار.

وأرسلت الإمارات قوات قتالية إلى أفغانستان بعد الغزو الأمريكي عام 2001 والذي أطاح بحكم طالبان.
كما تواجدت قوات إماراتية في أفغانستان لسنوات في إطار مهمة يقودها حلف شمال الاطلسي، كما تقوم بتدريب القوات المسلحة الأفغانية.
وتربط رحلات جوية تجارية البلدين يوميا، وتعتبر دبي مركزا تجاريا هاما لرجال أعمال أفغان.
ورغم أن الإمارات تأسست منذ 45 عاما فقط، فقد تعرض دبلوماسيون إماراتيون لهجمات دموية في الماضي.

وتوفى سيف غباش، أول وزير خارجية إماراتي، بعد إصابته برصاصة في هجوم بأكتوبر/ تشرين أول عام 1977 في مطار أبو ظبي الدولي، وهو الهجوم الذي كان يبدو أنه يستهدف وزير الخارجية السوري عبد الحليم خدام.
واتهم خدام العراق بالتورط في الهجوم.

وفي عام 1984، تم اغتيال سفير الإمارات في فرنسا، خليفة المبارك، على يد مسلح أطلق النار عليه خارج منزله في باريس.
وأصيب دبلوماسي إماراتي آخر في اطلاق نار بالعاصمة الإيطالية روما عام 1984.
وربطت تقارير في ذلك الوقت الهجومين باللجان الثورية العربية، وهي جماعة فلسطينية مسلحة.
بواسطة : admin9112
 0  0  341
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:42 مساءً الأحد 2 رمضان 1438 / 28 مايو 2017.