• ×

08:58 صباحًا , الجمعة 27 جمادي الأول 1438 / 24 فبراير 2017

شيخ شمل قبائل الحكامية والمغافير : ذكرى البيعة ذكرى غالية في قلب كل مواطن سعودي

اجتمعت بها نِعَم الرحمن .. وقوة الأمان .. وحب سلمان..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان - إسماعيل الحكمي : 



رفع شيخ شمل قبائل الحكامية والمغافير الشيخ علي بن ولي بن علي الحكمي نيابة عن مشائخ وأعيان وأبناء قبائل الحكامية والمغافير بخالص التهنئة مع عبق فل جازان وكاذيها إلى مقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والشعب السعودي الكريم، بمناسبة الذكرى الثانية لتولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم.


وقال شيخ شمل قبائل الحكامية والمغافير الشيخ علي بن ولي بن علي الحكمي قائلا : ها نحن نعيش العام الثاني من عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله -, وقد اكتظت هذه العامين بحزمة كبيرة من القرارات والبرامج السياسية والاقتصادية والمواقف المشرفة للمملكة على المستويين الداخلي والدولي، فقد أسس خطة قوية وواضحة لمستقبل البلاد الاقتصادي، وما قدمه من خطط وقرارات تحقق صلابة وطنهم وتؤمن حدودهم بإذن الله، مشيراً إلى إن شعور المواطنين في مناسبة ذكرى تولي الملك سلمان حفظه الله -, هو شعور الفخر والاعتزاز ورسوخ الولاء والمحبة فبلادنا بحمد الله تتقدم في كل المجالات وتزيد مكانتها الإقليمية والدولية ثباتاً وقوة، كما تعد من خلال برامجها الحديثة كرؤية المملكة 2030 و2020 بمستقبل شامخ وزاهر إن شاء الله.

وتابع "الحكمي" أن ما يعيشه الشعب من علاقة ود وصدق بينه وبين مليكه سمة تميزنا عن كل البلدان وتجسد الخصوصية في وطننا، التي يفخر بها كل مواطن سعودي، وتعد من شيم هذا الوطن التي تجعله في منأى من الصراعات والاضطرابات بحول الله وقدرته، كما وجد في شخصية خادم الحرمين الشريفين مثالاً للعدل، والإنصاف، والاهتمام الأبوي العميق والصادق تجاه مواطنيه ومستقبلهم ، كما قدم موقفا للتاريخ بتوحيد الصف العربي والإسلامي، وتشكيل تحالفات لإنقاذ اليمن من العدوان الحوثي الغاشم على محافظات وأهل اليمن، وتحالفات إسلامية كبرى تهدف للدفاع عن الأقاليم والبلدان الإسلامية.

واختتم "الحكمي" المملكة العربية السعودية بقياداتها الحكيمة على مر السنين لم تترك شعبا عربيا أو إسلاميا في محنته، ودائما كان موقفها مشرفا عزيزا، وكان الشعب الأبي ملتحما بقيادته، تائقا لكل أسباب العزة والشموخ، التي جعلت المملكة في موقعها العربي والإسلامي ، وأختتم الشيخ «الحكمي»: نجدد البيعة والولاء والطاعة لمليكنا، و نحن في قبائل الحكامية والمغافير شبابا وشيبا جنود مجندة تحت رهن إشارة قائد بلادنا سلمان الحق.

image
بواسطة : admin9112
 0  0  230
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:58 صباحًا الجمعة 27 جمادي الأول 1438 / 24 فبراير 2017.