• ×

09:39 مساءً , الأربعاء 5 ربيع الثاني 1440 / 12 ديسمبر 2018

سمو ولي العهد يبعث برقية شكر للرئيس الموريتاني إثر مغادرته نواكشوط

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - التحرير : 
بعث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظه الله ـ برقية شكر لفخامة الرئيس محمد ولد عبدالعزيز رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية إثر مغادرته ـ حفظه الله ـ موريتانيا، فيما يلي نصها:

صاحب الفخامة الرئيس / محمد ولد عبدالعزيز حفظه الله
رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

يسرني وأنا أغادر بلدكم الشقيق أن أعبر لفخامتكم عن بالغ امتناني وتقديري على ما لقيته والوفد المرافق من حُسن الاستقبال وكرم الضيافة.

فخامة الرئيس: لقد أتاحت لنا هذه الزيارة فرصة بحث سُبل تعزيز العلاقات الأخوية بين بلدينا الشقيقين، والرغبة المشتركة في تعميق التعاون بينهما في جميع المجالات، في ظل قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وفخامتكم.

متمنياً لفخامتكم موفور الصحة والسعادة، وللشعب الموريتاني الشقيق مزيداً من التقدم والازدهار.. وتقبلوا فائق تحياتي وتقديري. ،،،
محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود
ولي العهد
نائب رئيس مجلس الوزراء
image

وكان سمو ولي العهد غادر لجمهورية الإسلامية الموريتانية. بعد زيارته اليوم الأحد.

وكان في وداع سمو ولي العهد في مطار نواكشوط فخامة الرئيس محمد ولد عبدالعزيز رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، وأصحاب المعالي الوزراء في الحكومة الموريتانية وقادة أركان الجيش والأمن الموريتاني وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد في موريتانيا.
image

وكان سموه قد وصل الى موريتانيا في وقت سابق اليوم الأحد، وعقد جلسة محادثات مع الرئيس محمد ولد عبدالعزيز رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، وذلك في القصر الرئاسي بالعاصمة نواكشوط.

وعقد ولي العهد والرئيس الموريتاني اجتماعاً ثنائياً رحب في بدايته بولي العهد في بلده الثاني، فيما عبر محمد بن سلمان عن سعادته بزيارة الجمهورية الموريتانية.

ونقل ولي العهد تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، للرئيس الموريتاني، فيما حمله الرئيس تحياته وتقديره لخادم الحرمين الشريفين.
image

وعُقدت الجلسة الموسعة عقب ذلك بحضور وفدي البلدين، حيث تم استعراض أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وفرص تطوير مجالات التعاون بينهما، بالإضافة إلى تطورات الأحداث في المنطقة.

عقب ذلك وبحضور ولي العهد والرئيس الموريتاني، أعلن وزير الإعلام الدكتور عواد العواد عن توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بإنشاء مستشفى الملك سلمان في نواكشوط بسعة 300 سرير.

وبين أن المستشفى يتضمن أقسام الطوارئ والإسعاف والعيادات الخارجية والعمليات الجراحية ومركز الأورام ومركز القلب والغسيل الكلوي وقسم النساء والولادة وقسم الأطفال وقسم المناظير وقسم المختبر وقسم العناية المركزة وقسم الأشعة التشخيصية والصيدلية المركزية والتعقيم المركزي وأجنحة التنويم.

كما صدر توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بترميم مسجد الملك فيصل، رحمه الله.

عقب ذلك شهد ولي العهد والرئيس الموريتاني مراسم توقيع ثلاث اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين البلدين، حيث كانت الاتفاقية الأولى متعلقة بتجنب الازدواج الضريبي، فيما كانت الثانية مذكرة تفاهم للتعاون في مجال المياه والصرف الصحي، في حين كانت المذكرة الثالثة في مجال الحياة الفطرية، وقعها جميعا من الجانب السعودي وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي، فيما وقعها من الجانب الموريتاني على التوالي وزير الاقتصاد والمالية المختار آجاي، ووزير المياه والصرف الصحي إسلم ولد سيدي المختار، ووزير البيئة والتنمية المستدامة آمدي كمرا.

عقب ذلك تلا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ووزير الخارجية الأستاذ عادل الجبير، البيان الختامي المشترك فيما يلي نصه:

تلبية لدعوة كريمة من أخيه صاحب الفخامة السيد محمد ولد عبد العزيز، رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية وبناء على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية، قام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية بزيارة رسمية للجمهورية الإسلامية الموريتانية يوم الأحد 24 ربيع الأول 1440 الموافق 2 ديسمبر 2018.

ويتوجه ولي العهد إلى الجزائر في إطار جولته العربية.


وكان سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، قد التقى، السبت، الأمين العام للأمم المتحدة #أنطونيو_غوتيريس على هامش انعقاد #قمة_العشرين بالأرجنتين، حيث عقد لقاءات ودية مع قادة الدول المشاركة في القمة.

وعقد ولي العهد لقاء وديا مع الرئيس الأميركي دونالد #ترمب على هامش القمة، كما التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والرئيس الصيني شي جين بينغ، ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي.

وأبلغ الرئيس الصيني #شي_جين_بينغ ولي العهد السعودي، الأمير #محمد_بن_سلمان، أن استقرار السعودية يمثل حجر الزاوية لازدهار وتقدم الخليج، وأن الصين تؤيد بشدة الرياض في حملتها للتنويع الاقتصادي والإصلاح الاجتماعي.


والتقى ولي العهد كذلك رئيسي كوريا الجنوبية والمكسيك، ورئيس جنوب إفريقيا، ونائب رئيس إندونيسيا.

وقبل توجهه إلى الأرجنتين، زار الأمير محمد بن سلمان الإمارات والبحرين ومصر وتونس.
بواسطة : المدير
 0  0  69
التعليقات ( 0 )