• ×

01:00 مساءً , الجمعة 2 محرم 1439 / 22 سبتمبر 2017

11-02-1430 11:18 مساءً

محمد التركي

يسعدنا هذا الإنجاز الذي يدفع المنطقة إلى تحسن الكثير من الخدمات - ولا يزال الموقع يحتاج إلى كثير من التطوير العملي والمهني

محمد التركي - صحافي بصحيفة شمس - إعداد بقناة الاخبارية

11-02-1430 08:50 صباحًا

محمد مكلبش شراحيلي

وكم هو مشرف ما شاهدته من همة وعمل وتشريف لهذه الصحيفة وخطوات لم يسبق إليها أحد .
أمر مفرح ومبهج للمنطقة أولاً ولنا جميعاً ثانياً ، وفقكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم .
أخوكم : محمد مكلبش شراحيلي

10-06-1430 09:44 صباحًا

عبدالرحمن ساحلي

مبروك لجازان ...
نبارك لجازان هذه الإضافة المتألقة

فقد تميزتم بهذه البداية القوية

معكم قلباً وقالباً


شكراً لكم

10-06-1430 09:42 صباحًا

نايف بن أحمد عريشي


إبداع لايضاهيه إبداع مجلة رائعة جدا وتنسيق وإخراج اروع تستحق وبكل جدارة ان تكون صحيفة جازان الرسمية والمهمتة بجميع اخبار المنطقة خاصة والوطن الغالي واود طرح فكرة اتمنى من الأخ بدران تنفيذها وهي عبارة عن اشتراك في خدمة المجلة sms عبارة عن رسائل نصية لتصل بالخبر الجديد للمشترك عن طريق الجوال اتمنى للصحيفة كل التقدم مع النخبة المميزة وكل عام وانتم بخير

10-06-1430 09:40 صباحًا

وائل طميحي


الاخ / بدران
دائماً سطور الشكر والثناء تكون في غاية الصعوبة عند الصياغة
ربما لأنها تشعرنا دوماً ، بقصورها وعدم إيفائها حق من نهديه هذه الأسطر ..
واليوم تقف أمامي الصعوبة ذاتها
وأنا أحاول صياغة كلمات شكر وتقدير
ولكني سوف أحاول
رسالة شكر وثناء أرسلها إليك القدير ..
فأنت ممن ضحى لأجل
صحيفة جازان نيوز
بوقتك وراحتك وعطائك الوافر أرجاء الصحيفة..
وقمت بتوصيل أواصر المحبة والصداقة الى الجميع
أنت ملكتنا بقلب رقيــق كالـــــورد ..
وإرادة صلبـــــــة كالفولاذ ..
ويّــــــــد مفتوحة كالبحــر ..
وعقــل كبير كالسمــــــــاء ..
أمسكت بزمام الأمور ونفضت غبار السلبية عن هذا الصرح الشامخ،
فأنت كالماء في سلاسته ورطوبته عندما ينسكب على الصخرة الصلبة فينحتها
فيترك أثره نحتا، شاهدا لانتصار الماء على الصخر... لما تتابع، فلم يقف، ولم ينصرف، ولم يمل...
أنت ضوء مشع ينير الأرض ويزيح السواد
احترتُ كيف أهدي إليك حدائق الكلمات..
وأنت من زرّاعها المبدعين.. فكم بذرت فيها أجمل البذور ..
ورعيتها حق الرعاية .. ثم قطفت منها أينع الثمر وأطيبه..
ورحت تجوب الأرض تنشر بين رياضها عطر زهورها وألذ َّ قطافها ..
بنفسٍ طيّبةٍ ملؤها الحب والأمل والتفاؤل ..
فهنيئًا لك اتخذت من النجم مكانا لك
وسجلت على صفحة التاريخ رسمك
ووضعت على رمال الكون خطواتك

إن كان للنجومـ أفلاكها ..وللعبير شذاه ..وللبحر درره وأصدافه ..
فإن للتميّز أهله ورواده

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:00 مساءً الجمعة 2 محرم 1439 / 22 سبتمبر 2017.