• ×

04:59 صباحًا , الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018

للمرة الثانية - تمثال عين الفوَّارة بمدينة سطبف الجزائرية يتعرض للتحطيم (فيديو)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - متابعات : 
للمرة الثانية على التوالي في أقل من سنة، تعرض صبیحة الیوم الثلاثاء، تمثال عین الفوارة بمدينة سطیف الجزائرية، لعملیة تحطیم من طرف مواطن وتبقى أسباب إقدامه على ھذه العملیة مجھولة.

وأظهر مقطع فيديو وصور تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، ملتحيا وهو يعتلي منصة التمثال في وقت يحاول عدد كبير من المواطنين إنزاله ومنعه من تخريب التمثال، في حين أظهرت الصور تعرض رأس التمثال إلى تخريب طفيف.
image
image

وسبق أن تعرض تمثال عین الفوارة للتحطیم عدة مرات، حیث طالته محاولة التخريب عامي 1997و2006، آخرھا كانت في ديسمبر الماضي من قبل مختل عقلي، تسببت في تكسیر أجزاء من تمثال المرأة الرخامیة، خصوصا على مستوى الوجه والصدر والأطراف السفلیة.
image

وعاد تمثال عین الفوارة إلى سابق عھده بعد سبعة أشھر من الترمیم، من طرف وزارة الثقافة الجزائرية.

وجئ سكان مدينة سطيف شرق الجزائر اليوم الاثنين بعمليات تخريب طالت تمثال مدينتهم الشهير ومعلمها الرئيسي "عين الفوارة"، من قبل أحد المواطنين الذي رأى فيه وصمة عار لأنه مجرد صنم لامرأة مجرّدة من ثيابها.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر يوم أمس الثلاثاء بشكل واسع أول من أمس الاثنين، مقطع فيديو، أظهر لحظة قيام أحد الأشخاص بتسلق التمثال وطمس عدد من أجزاء المرأة المصنوعة من الرخام على مستوى الوجه والصدر باستعمال مطرقة وقضيب حديدي، وسط صرخات المواطنين الذين تجمعوا حوله مطالبينه بالتوقف، إلا أنه هدّد بضرب كل من يقترب منه، قبل أن تتدخل الشرطة وتقوم بإيقافه بمساعدة بعض المواطنين، حيث أبدى الشخص الذي بدى في حالة هيستيرية مقاومة عنيفة.

ويعتبر تمثال "عين الفوارة" الذي يتوسط قلب مدينة سطيف ويقع أعلى نافورة بنيت سنة 1898 من قبل النحات الفرنسي، فرانسيس دو سانت فيدال، أحد أهم المعالم في الجزائر الذي يستقطب يوميا آلاف الزوار.

ومنذ وضعه وإلى حد الآن، لا يزال هذا التمثال محل جدل في الجزائر، حيث يعتبر بعض الجزائريين أنه عبارة عن صنم يعرض لمفاتن امرأة عارية تخدش الحياء وتسيء لشرف أهل المدينة، إلا أن البعض الآخر يرى فيه معلما تاريخيا وثقافيا وتحفة فنية يتبرك بها الرجال والنساء وتصنع تحتها أفراح المدينة

وعاد تمثال عین الفوارة إلى سابق عھده بعد سبعة أشھر من الترمیم، من طرف وزارة الثقافة الجزائرية.
.


بواسطة : المدير
 0  0  186
التعليقات ( 0 )