• ×

06:51 صباحًا , الإثنين 4 شوال 1439 / 18 يونيو 2018

كلية المدربين التقنيين بالرياض ...اتسع الخرق على الراقع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض - جهاد الحارثي : 

سهراً لليالٍ وطلباً للمعالي هذه هي حياة طالب الكلية التقنية على مستوى المملكة ، يتخرج منها واضعُا كل آماله على طموح اكبر وهدف اسمى ، فتفتح له الابواب لاكمال مجال البكالوريس ، وتكون له احلامٌ وردية وطموحات لقيمة اجتماعية راقية ، ومن هذه الخيارات هي كلية المدربين التقنيين بالرياض الفريدة من نوعها على مستوى المملكة ، فيشد الرحال ويبتعد عن اهله ومدينته ليحل ضيفًا مرحبًا به في مدينة الرياض .

وأوضح (ج هـ) طالب متدرب بكلية المدربين التقنيين ، أن الصدمة أطلَّت برأسها مع بداية العام الدراسي الذي يحل كصدمة صاعقة بالنسبة له فالسكن المخصص للطلاب تم تأجيرة من اشخاص اخرين ليس لهم اي ارتباط بالكلية ،والقوانين التي تقسم ظهر الطالب من ناحية الغياب والتأخير ، والاجهاد المستبد الذي يفوق طاقته ؛ من مشاريع واعمال و عروض تقديمية .

وتابع : اما الوضع المادي فحدِّث ولا حرج ؛ تأخير متكرر ليس له أي مبرر، حيث ان المكافاة متوقفة لدى جميع الطلاب لما يقارب الشهرين ، والعذر الوحيد هو الامر السامي من خادم الحرمين الشرفين بزيادة المكافأة ١٠٪ ، و الوعود للاسابيع القادمة أشبه ماتكون بسراب كلما اقتربت منه اختفى ولم تجد شيئًا.

وقال المتدرب بالكلية ج.ح : ان الاهمال المتكرر لمطابنا كمتدربين سعودين نحمل احلامنا التي تتدفن بعضها البعض مع الوضع الراهن بالكلية اصبح منظراً مألوف ، كما قال المتدرب ع.ف: ان الكلية في كل يوم تعطي موعدًا جديدًا لتسليم المكافأة وتخلف الوعد في اليوم الذي يليه ولا حياة لمن تنادي .

من جهة اخرى تحدث المتدرب ع.ز: ان الكلية متقاعسة جدا في توفير المسكن ، لدرجة أن أناساً أعرفهم ينامون في سيارتهم بجانب الكلية لعدم توفر المسكن وصعوبة الوضع المادي.

من جهته ، قال المتدرب ط.ع : "ان المكأفاة التي تُعّدُّ دخلًا رئيسًا لأساسياتنا كطلاب ، وتأخيرها يعتبر افتئاتًا على حقوقنا، ومالك عقار شقتنا في كل يوم يهددنا بالطرد ورمينا إلى الشارع .

وأضاف المتدرب ع.س : ان الكلية أصبحت تمثل لنا خازوقًا كل ما تجاوز احدنا مستوىً ؛ حفر في رآسه أكثر ، رضخ له خوفا من التهديد بالطرد وتراكم الديون بسبب المسكن الذي يقتص جزءًا كبيرا من مكافأتنا التي بدورها تتأخر...

هكذا حال المتدربين في كلية المتدربين التقنين بالرياض تمضي أيامهم حُبْلى بالألم و على مضض واكراه على الحياة الصعبه و القاهرة، والتي حلَّت عليهم كارثة تأخير المكافأة بفاجعة كبرى ، يقاومون كل يوم بالصبر ، رغبة منهم في رسم مستقبل جميل تعود منافعه لوطنهم المعطاء الذي قدم لهم الكثير والكثير .
بواسطة : المدير
 0  0  1.1K
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
+ إظهار التعليق
  • #1
    05-27-1439 06:19 مساءً م.د :
    عدم وجود موقف لطلاب الكليه مما يعرضهم المخالفات المرورية
+ إظهار التعليق
  • #2
    05-28-1439 01:01 صباحًا م.أ :
    السلام عليكم ، انا احد المتضررين من تأخير المكافات وعدم وجود مواقف ، وكل ماذكر في المقال صحيح شكرا جهاد الحارثي بصراحه كلامك على الجرح.