• ×

07:00 مساءً , الأحد 10 ربيع الأول 1440 / 18 نوفمبر 2018

الكأس سعودية رغم قوّة الفِرَق الغربيّة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
عبدالكريم المهنا
من تلاعب بجينات النعجة دوللي في معهد روزلين بجامعة إدنبرة في (بريطانيا) وانتج انسجة وخلايا جديدة ذات صبغات وراثية جديدة ؛هو نفسه من تلاعب بجينات الإسلام وأنتج حسن البنا زعيم الإخوان كرمتم واستنسخ مبادئه ومنهاجه المأفون .هدف الإنجليز من زراعة شجرة الزقوم الإخوانية هو ان تبقى مصر (ذلك الوقت) في صراع لا ينتهي مع الإخوان كلما اقتربت من الوصول لخلق دولة حديثة يتم تنشيط الدورة الدموية للإخوان ليتم اعادة مصر الى النقطة الأولى .. وهكذا دواليك .

وانتشرت اليوم شجرة الزقوم باليمن وسوريا والاردن وليبيا والجزائر وغيرها ، وكانت السعودية دائما. هي الرقم الصعب الذي لم يتم اختراقه حتى اليوم .وفي المقابل عملت تلك الأجهزة الإستخباراتية التي تجيد التلاعب بكافة انواع الجينات ( العربية ، الافريقية ، الهندية والفارسية والتركية ) عملت على إنبات واستزراع علماء الدين ومنحهم دوراً كدور اطباء الإستنساخ بعد ان تم التلاعب بجينات الدين الذي تم ادخاله اليهم ، فأحلوا باهوائهم وحرموا وحفروا ودفنوا وألفوا من الكتب واعدوا من المحاضرات ما ينشر تغييراتهم ويؤصلها بين صغار السن ؛فاستهزؤا وسَخِروا من احاديث لم تعجبهم ، واظهروا احاديث ( غريبة وضعيفة وموضوعة )تتلائم مع حاجتهم للإمساك بمشاعر الناس ، فأصلوها ونشروها واوثقوها بالحبال لتبقى وتنبت محل الآيات والأحاديث التي الم تعجبهم وما يختلف مع اهوائهم وتطلعاتهم ، واقتلعوا الأحاديث الصحيحة من جذورها وثلبوها وخدشوها .كان ذلك كله يحدث تحت مِبضع الجراح الإنجليزي ، ويتم انفاذه تحت ايادي الممرض ( الإخواني ) اكرمكم الله .

فنتج دين جديد يَعتبر طاعة ولي الأمر العربي غير واجبة في المجتمع الإسلامي ، ويُلزم المسلم في بريطانيا بالانقياد والسمع والطاعة للنظام والقانون البريطاني العريق ، واصبح الخروج على ولي الأمر المسلم باي حجة امر جائز بل واجب .، والخروج على الدول الاجنبية التي تغذي الإخوان يعتبر نشوزاً عن الاسلام ، واصبحت السخرية جائزة من حديث رسول الله (وان جلد ظهرك) ذلك الحديث الذي طالما كسر ظهور الخوارج ، والتغني بالأُخوّة الانسانية واحترام الغرب والاحتذاء به وحرياته امر مطلوب شرعاً .واصبحح قتل المسلم للمسلم امر واجب كما يقول قرضاوي كرمتم ( وإيه يعني لو مات ١٠ او ميّة ، وايه يعني لو مات الف ...؟! مفيش حاجة .. اقتلوهم .. اقتلوهم ) ، وبناء اكبر الكنائس في قطر والتبرع لها بالأراضي امرٌ حضاري ليتمتع الإخوة المسيحيون بممارسة عباداتهم .كما احل التلاعب بجينات الإسلام الخروج على ولي الأمر ، بل حتى أفتى بقتله كما يقول نفس الشيخ قرضاوي ( إقتلوهم ودماؤهم في رقبتي .. وإيه يعني ...؟! )

التلاعب بجينات الإسلام أنتج جيلاً جديداً ، وديناً جديداً ، وقَلَبَ المفاهيم الاسلامية فبر الوالدين تحول الى قتلهم بأيدي الأبناء، وصلة الرحم تحولت الى قتل الخال والعم ...!! وحرمة مكة والمدينة تم التلاعب بجيناتها فاصبحت هي أكثر الأماكن حِلاً لسفك الدماء وضربها بالصواريخ .فالتلاعب بالجينات اثمر عن خروج دعاة ضلال وفجور وفتن وخنى امثال سويدان ( الروافض اخواننا وان قتلونا ) ، وعودة ( جاني النبي وقال لي بالمنام دور لي يا سليمان شقة اتوزى فيها وقلت له ما يخلوونا الأمن طال عمرك ) ، وعمرو ( رب اغفر لمتابعيني ع الفيز بوك ) ، واخر ( الملائكة لا يؤمنون بالله ) ، واخر ( يجوز قتل الذمي والمستأمن ) ، واخر ( يجوز قتل رجل الأمن ) ...الخ خرجوا بتعاليم يهودية فارسية ليس لها بالاسلام اي صلة .

التلاعب بالجينات حولت العلماء والفقهاء والمفتون الربانيون الكبار الى كفار واعداء لله ، وحولت الزنادقة وعملاء الأعداء مثل حسن البنا وقرضاوي الى شيوخ ورجال دين ومفكرون عظام .هؤلاء العلماء المُستنسَخون أرضعوا الأطفال تعاليم جديدة تحثهم على تفجير اجسادهم ، وجعلت انتحارهم شهادة ، واثارة الفتن براءة وجعلت غرس السكين بصدر الأُم بيد ابنها طهارة وقُربة .

كادت تلك التلاعبات الجينية بالاسلام ان تنتج جيلاً جديداً مسعوراً جاهلاً في السعودية لولا ان هيأ الله آل سعود الضاربون بالحق ، وعلماء الدين الصادعوان بالحق ، ورجال الأمن السعوديون اللذين خر الكثير منهم صرعى دون وطنهم .ويمكن اخذ ( العراق ) كمثال معاكس للسعودية ، حيث نجحت عملية التلاعب بجينات الإسلام هناك .وادى ذلك التلاعب بجينات الدين الى هدم الدولة ، والمجتمع ، وتشتيت الجماعة ، واضعاف الفرد ، ونزع الطاعة ، ومخالفة النظام وطمس العادات والتقاليد الموروثة .وركب الظلم ظهر العدالة فبُقرة بطون النساء ، وعُلقت روؤس الرجال ، واحرقت القُرى بمن فيها واعتبار ذلك ديناً يامر به الرب .

وحلت الذلة والحقران محل الكرامة فاصبح لزاماً على العراقي ان يحبوا على اربع ، وينبح مثل الكلب كلما اقبل عليه فارسي ، واصبح لزاماً ان يمنح خُمس امواله وهو يتضور جوعاً الى ايران وان يضرب نفسه بالنعل ويشج رأس طفلته الرضيعة لإرضاء الحسين . واصبح الحج الى النجف اشرف من الحج الى مكة ، وزيارة كربلاء اعظم من زيارةالحرم المكي ، وزيارة قم الايرانية اقدس من زيارة المدينة ، والسلام على خوميني اقدس من والسلام على نبي الله محمد .

والتلاعب بجينات الدين أحل عبادة القبور والموتى محل عبادة الله ، وحلت الطاعة العمياء محل إعمال العقل .اليوم اصبح العراق يعيش بجينات جديدة يمكنك ان تلاحظها هتكت الاسلام والكرامة والسيادة والولاء والمجتمعيّة .لذا وجب علينا لزاماً وعلى حكومتنا ان نستخلص العِبر ، ونتعرف على طُرُق الأعداء ونتائج اعمالهم ، ونرفع من وعينا الثقافي اولاً ثم الديني ثانياً ، لأن الثقافة هي التي تحمي الدين وتحيطه بطبقة تمنع تسرب اي تلوثات بشرية اليه .

ستبقى العراق جيفةً منتنة حتى يغسلها ابناؤها ويُطهروها من دنس الشرك والفرس ، وستبقى السعودية بيئةً طاردة لكل خشاش وحشرات الدين التي تحاول ايجاد ما يخدم اجنداتها الغربية وأولهم الإخوان كرمتم المهمة عظيمة ، وهِمم السعوديين أعظم ، وقادتناعظماء .. ولكن يجب ان نعلم ونُقر بأن عدونا قوي وعتيد ولديه من الخبرات الاستعمارية المتغيرة الإتجاهات والألوان ما يصعب تجاوزه .

هي تصفيات كُروّية انتهت الى سحق وخروج كل الدول العربية ، ولم يتأهل لها الا أحفاد صحابة رسول الله السعوديون ، امام الطرف الآخر الذي يمتلك الخبرات والمؤهلات الإستعمارية مالا نتخيله . لذا وجب الاستعانة بعد الله بالأُم والأب والخطيب والمُعلم والموظف ورجل الأعمال والجندي والتعليم والتثقيف والعدالة والإعلام ومحاربة الفقر والقبلية والعنصرية ، وترك الأمور لأهلها ومحاربة الاشاعة وتناقل كل مالا يفيد ، وعدم تهوين الأمر او الإعتقاد بأن حبائل الأعداء قد انتهت واكتفت بقتل العراق وسوريا وليبيا واليمن وتونس والجزائر ولبنان ..الخ لا زلنا نحن الهدف الأول ، ولا زلنا نحن الهدف الأصعب ، ونحن الذين سننال الكاس ان شاء الله .


#عبدالكريم_المهنا

بواسطة : عبدالكريم المهنا
 0  0  187
التعليقات ( 0 )