• ×

09:42 مساءً , الأحد 13 محرم 1440 / 23 سبتمبر 2018

لزعران وإعلام أردوغان وخامنئي : " خيطوا بغير ها لمسلة"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
محمد المنصور الحازمي
قبل يومين - حذر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في أول تعليق له على إقرار محاميه السابق بانتهاك القوانين الانتخابية، من اتخاذ أي إجراءات تتعلق بسحب الثقة منه، وعزله من رئاسة أميركا .. ويوم أمس ألقى نائب الرئيس الأمريكي خطابًا مطولًا أمضى أكثر من نصف الوقت ؛ يذكر مناقب رئيسه وقراراته منذ أدائه القسم وبالقرارات التي اتخذها وعززت قوة أمريكا في العالم .

ومن مواقع التواصل وواقع التناول الاعلامي يشهد الاعلام الايراني والاخواني تركيزًا شبه يومي خلال قنواتها التلفزيونية ومعها بالطبع (قناة الجزيرة ) التابعة لوزارة الخارجية القطرية ، التي تتابع ما يتعلق بالانتخاباتالأمريكية السابقىة ،عبر لقاءات شخصيات بارزة بالحزب الديمقراطي الأمريكي ، وبسياسيين وكتاب مناوئين للدول التحالف العربي وبألسن مأجورة تعمل على تشويه العلاقة بين الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية والامارات ومصر وتتحدث بلسان "حوثي" " واخواني" بهدف الاساءة ولا غيرها لتلك الدول ، متناسية أن اضخم قاعدة عسكرية أمريكية خارج الأراضي الأمريكية موجودة على بعد امتار من قناة الجزيرة .

وبعد محاكمة محامي الرئيس ترمب السابق ، هاجت وماجت منتشيةً عبر مواقع التواصل بسيل من الأخبار عن أن اجراءات عزل ترمب تارة تحت مبرر نقل السفارة الأمرييكية إلى القدس، وصولًا لما يهمها أكثر من القدس وهو "اهتزاز مركز "الخلافة " في تركيا وسلطانهم أردوغان بعد انهيار الليرة التركية وباعتراف أردوغان نفسه، وانهيار فظيع بالاقتصاد الايراني وأن لعنة الانسحاب من الاتفاقية النووية اصابت ترمب؛ فيما تلك الجوقات الفاسدة تغرد وتهلوس بتظاهرات كلامية بأن "لعنة أردوغان " ستفضي إلى عزل ترمب.

ومن غبائهم أن ترمب نفسه كان يحذر من أشهر من أن اللجوء الى الكونجرس لعزلة سيبوء بالفشل ، إذ أنه لا قرار عزل الا بتصويت أغلبية مجلس النواب وأغلبيته من الحزب الممهوري المؤيدة لترمب ، مع ينشون طربًا لعل وعسى يصب عزل ترمب بصعود نجم خامنئ وتثبيت وجوده في في 4 عواصم واردوغان لعودة الليرة لسابق عهدها القريب ، وبشائر بعودة "الاخوان " للسلطة ، واهم وفاشل من يدعي من أتباع الفرس والترك ؛ الفهم بالسياسة الدوليَّة.

في الدول المتقدمة ودول المؤسسات والقانون واحترام الدستور ،تحتكم للمؤسسات ودولة بحجم أمريكا لا تحكم بالمزاج ؛ والرئيس ترمب لا يوجد من قرار تحت الرماد بعزله جرَّاء قراراته ضد إيران وتركيا ، بل بمناكفات حزبية يتبناها الحزب الديمقراطي على خصمه اللجمهوري وليس لأن آخر رئيس ديمقراطي (أوباما) ، ألغيت اتفاقيته النووية من قبل ترمب ، مع أن أوباما خاصة هو الذي تأمر على العرب عدا أتباع تركيا وإيران، ودفن هيبة أميركا في " إيران كسرى "و لا تليق بأكبر قوة عسكرية وأعظم اقتصاد في العالم ، ومالكة حقوق المخترعات الالكترونية قائدة العالم الرقمي وشاهدنا كم تقزمت دول أوروبية ومعها تركيا العضو في الناتو ، وقبلها الدولة المجوسية " إيران" اللتان تسعيان للتمدد في المنطقة العربية ، والدولة لعربية التي وقفت قبل أن يأتي ترمب في وجه طمواحات طهران وأنقرة ..هي السعودية .

على زعران مواقع التواصل ، وأوباش الفضائيات التركية والايرانية وتوابعها ممن يُشَك في عروبتهم وانتمائهم لأمة محمد ، أن يفهموا وأعلم أنهم لم ولن يفهموا وقد بيعوا لطهران وأنقرة باسواق النخاسة ، أن السعودية لا تستمد قوتها إلا من الله ثم من شعبها المتلاحم مع قيادته ، ومن مكانتها الاسلامية باعتبارها قبلة المسلمين ، ومن مواردها وخططها المستقبلية الواعدة بتمويل ذاتي ، واستثمارات بشروط وتشريعات سعودية خالصة ، واقتصادها المتين ؛ لا تستجد أ حدًا ، وأبرمت عقودًا واتفاقيات تجارية ضخمة في الهواء الطلق وعلى مرأى ومسمع من العالم أجمع ، فبقاء ترمب أو عزله يعدُّ شأنًا داخليًّا أمريكيًّا ، و بالمثل اللبناني أقول لهم : "خيطوا بغير ها لمسلة ".





بواسطة : محمد المنصور الحازمي
 0  0  281
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    منذ 4 أسبوع 01:39 صباحًا عبدالكريم :
    بوركت استاذمحمد
    مقال حمل الكثير ، واثار الكثير ، واوضح الكثير
    الأمر محسوم وهم يعرفون ذلك ..
    لكنهم يتلذذون بذكر الانتصار مادام طعمه بعيداً عليهم