• ×

11:10 صباحًا , الإثنين 13 صفر 1440 / 22 أكتوبر 2018

الحديدة وإدلب في ميزان " دول الفيتو"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
محمد المنصور الحازمي

#الحديدة
- مطالبات وتعقيدات وعراقيل من الأمم المتحدة وضعتها أمام الحكومة اليمنية الشرعية والتحالف بعدم استعادة الحديدة ،وتطالب الشرعية اليمنية بالانخراط في المفاوضات مع الحوثيين وتارة اتهامات مفبركة للتحالف، وأخرى بالتهدئة ووقف العمليات العسكرية للشروع في حملة تطعيمات ضد الكوليرا ،وتارة لدواعي انسانية رغم عدم قبول الحوثيين بمقترحات المبعوث الأممي ذات الثلاث نقاط .

-استمرار نجاح عمليات تهريب الأسلحة والصواريخ البالستية التي تستهدف المدنيين بالمدن السعودية ، وهي المرسلة من إيران عبر ميناء الحديدة، وتمانع الأمم المتحدة تسليم إدارته للشرعية ،بل يظل بعهدة ميليشيات الحوثيين ، واقتراح غريفيث بإشراف أممي على الميناء والذي رفضته قيادة الميليشيات في ولا تزال تسيطر عليه ،وسبق أن عرض مشروع قرار بإدانة إيران لعدم التزامها بالقرار 2216 الذي يحظر توريد اسئلة للانقلابيين ، ولم يعتمد لاستخدام روسيا "الفيتو"

#إدلب
- جيش النظام السوري والمتحالفين معه يحشدون لاقتحام إدلب و الأمم المتحدة تطالب تركيا بفتح الحدود للاجئين المحتملين من إدلب

- روسيا تطالب تركيا الضغط على المقاتلين عدم التصعيد ، وهي من نقلتهم إلى إدلب بعد تسليمهم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة ،من كل من ؛ حلب ،الغوطة الشرقية، ريف دمشق ، ومخيم اليرموك ،و أخيرًا من درعا بموجب مبادرات خفض التصعيد ، وهاهم مع عوائلهم ومع مدنيي إدلب بما يزيد عن مليون ونصف المليون مهددون بنيران نظام بشار وبراميله ، وأن تغض الطرف عن اقتحام إدلب ، والمساهمة باستقبال اللاجئين، وتؤكد أنها لا تملك قوة الضغط على النظام السوري، كما ورد على مسؤول روسي بأن سوريا اليوم ليست سوريا قبل أشهر .

- تركيا التي قبلت مسؤولية إدلب بلا حراك ،أقصى ما تفتقت عنه وعودها؛ أن طالبت روسيا بالضغط على النظام .وروسيا ردت : أن النظام السوري اليوم ليس كما كان قبل عام ويتعذر الضغط على قوات النظام وحلفائه بعدم اقتحام إدلب.

- أمريكا غائبة عن المسرح السوري عدا منطقة نفوذ شمال سوريا وضفة الفرات الشرقية ، وفرنسا أيضًا متواجدة ولا حراك أمام جيش النظام والميليشيات الطائفية وحزب الله الارهابية وهي تستعيد المحافظات قطعة قطعة و بدعم الطيران الروسي وخلفت مآسٍ وجرائم ،اعقبتها ضجة كلامية حتى مع استخدام الكيماوي في الغوطة ودرعا.

بواسطة : محمد المنصور الحازمي
 0  0  356
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-27-1439 11:03 مساءً المستشار د.محمداحمدالمنشى :
    ادلب؛ اليمن زلزالان مصطنعان يقلب بهما الغرب البيئة السياسية مع لاعبين ذكرتهم ولبيع السلاح ثم مشروع اعادة البناء؛دعما لاقتصادهم علي حساب تدمير العباد والبلاد؛وهدف بدعم اسرائيل وفتح مناطق نفوذ دافئة بخلق صراع مذهبي شكلا، والتأليب سراً ثم التحالف وفق خطط لإطالة امد الصراع.
    • #1 - 1
      12-02-1439 01:23 صباحًا محمد نصير :
      بالفعل ج. محمد المنشي* أن من مصلحة الغرب استدامة االحروب في العالم العربي حتى يسوقوا اسلحتهم وتكسب شركات السلاح* وتزداد ضرائبها* ثم تدمر وتتهافت شركاتهم على اعادةالاعمار ،تتورط في الدول امنكوبة* قروض وتضغط على معيشة سكانها وتتراكم المشاكل.
  • #2
    12-02-1439 01:27 صباحًا عبدالرحمن عبدالله :
    مقال صريح وشفاف من كاتب كبير* وهذا حال دول الغرب الكيل بمكيالين يلتفون على من يريد اعادة الحق حتى لا يفقدون نفوذهم فيما هم ارتكبوا* فضاعات في الموصل وفي افغلنستان وغيرها ولا تتحرك امم متحدة ولا تهتم بالمدنيين