• ×

01:56 صباحًا , الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018

محمد المنصور الحازمي
بواسطة  محمد المنصور الحازمي

ما هكذا تورد الإبل ...يا " العصيمي "؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
محمد المنصور الحازمي

نثر الكاتب الصحفي، والمدرب والمستشار الإعلامي محمد العصيمي عبر حسابه في " تويتر" ونقلته بعض الصحف ما بجعبته عبر أربعة اقتراحات لتلافي تضخم فواتير الكهرباء ، وترشيد الاستهلاك ،وقد اجتهد وفقًا للمعطيات المجتمعية في محيطه ، بيدَ أنَّه قد حمَّل أفراد الأسرة المسؤولية بإطفاء جميع الأجهزة التي لا حاجة لتشغيلها ، حسنًا اقتراح جميل ؛نظريًّا ، وزاد في الفقرة (4) اعتبار من لم يلتزم من أفراد الأسرة ؛يعد ارتكب خطأً يستحق العقاب وعلى ربّ الأسرة إيقاع العقوبات بمرتكب الخطأ .

، اسأل الأستاذ محمد العصيمي : ما العقوبات التي بمكن لرب الأسرة فرضها على أفراد اسرته ،هل من بينها حرمان المخالف من النوم دون تشغيل مكيفات ، أم الضرب بالسّياط كي يتهم بالعنف الأسري ، أم الغاء الانفاق على المتسبّب، أم التقدم لأقرب مركز شرطة أو محكمة لرفع قضية إسراف ،حسنًا؛ فلتشتغل وزارة الطاقة بصفتها الجهة الحكومية المشرفة على شركة الكهرباء على مشروع نظام " قانونً" يشير إلى الأخطاء التي يرتكبها أفراد الأسرة المتهاونين بعدم التزامهم بالترشيد في استخدام الطاقة الكهربائية ،وتحديد عقوبة كل خطأ ، وبالتأكيد سيقرها مجلس الشورى ما دام لم يقف مع المواطن بخصوص التسعيرة المجحفة ، و ما دامت تتعلق بالمواطن ...سييصوت على مشروع القانون ليتم اعمادة قانونًا " نظامًا " بعد اعتماده رسميًّا ....

ومن المحيَّر ما ورد بالبند الثاني من اقتراحاته ، استبدال رب الأسرة مكيفات جديدة عوضًا عن القديمة ، فأسأله هل ذوي الدخول المنخفضة وحتى الطبقة المتوسطة والتي تشكل الغالبية العظمى منهم يعتمدون على رواتبهم التي تكفي بالكاد تأمين معيشتهم

لذلك، على شركة الكهرباء أن تجد حلولًا عملية لتمويل شراء مكيفات جديدة لمئات الآلاف من الأسر إذ أن معدل حيازة الأسرة الواحدة لا يقل عن أربعة مكيفات ،ولو اشترى كل رب أسرة براتبه كاملًا لما نفذ الاقتراح الانساني المحض! ، وعلى الشركة أن تؤسس شركة لبيع المكيفات بالتقسيط لمشتركيها من الفئات غير القادرة وتضاف على فاتورة الاستهلاك الشهري ، ويمنحهم المشترك استقطاعًا شهريًا عن طريق البنك التابع لكل موظف على رأس العمل أو متقاعد ، دون فوائد .كما هو نظام بنك التسليف والادخار الذي حدد بشروطه فئات معينة ، ولتعقد شركة الكهرباء عقد شراكة مع بنك التسليف الذي يمنح معونات بدون فوائد ربوية ، وتحول الاستقطاعات الشهرية لحساب الشركة السعودية للكهرباء ، أليس كذلك .؟

كفاية الاستهبال بعقول الناس ،وكما سمعناه من بعض منسوبي شركة الكهرباء من توصيات عبر مواقع التواصل ، تواكبت قتراحاتكم ، خاصة عملية استبدال مكيفات في وقت ستتزامن مع دفع فاتورة الاستهلاك الشهري للكهرباء ، بمقدور الغالبية الساحقة من الشعب تحمل تكلفة الاستبدال والتركيب ، من المحتَّم أن عملية الاستبدال للمكيفات ستكون يسيرًة جدًا حصريًا على المديرين التنفيذين للشركات الكبرى ومنها الكهرباء والبنوك والاتصالات ، أعضاء الشورى ، الوزراء ، ومن في حكمهم ..وما المدة المحددة لتظل المكيفات جديدة ، خاصة في المناطق شديدة الحرارة والتي تشكَّل غالبية مناطق المملكة ،واشدها وطأة المطلة على البحر الأحمر .. وعلى الخليج العربي أو الواقعة في دائرتيهما ، والرياض ومكة والمدينة والقصيم .

أرى أن تتم مقاضاة الشركة السعودية للكهرباء لعدم تعميمها تلك المخارج للحيلولة دون قصم ظهر المواطن بتسعيرتهم الجديدة ، على الأقل قبل ثلاثة أعوام وتكرار اعلانها مدونة عبر الفواتير الشهرية أو الرسائل النصية ، ثم بعد أن يتمكن جميع المشتركين من استبدال مكيفاتهم القديمة تطبَّق التسعيرة سيئة الذكر ، ومن سيستبدلها الآن عليه أن يستبدلها كل ثلاثة أعوام بالحد الأقصى ...وما يعنيه ذلك من مولِد معاناة أخرى .وما هكذا تورد الإبل .

والحل الأمثل عوضًا عن تلك الاقتراحات الترقيعية ، وعدم تحميل رب الأسرة بتكاليف اضافية ، وتجعل منه مديرًا فنيًّا للكهرباء بخصوص عملية ترشيد الاستهلاك فلا حل سوى نظام عدادات عبر بطاقات تكفي شركة الكهرباء مؤونة طواف قارئين على مئات الالاف من العدادات شهريًا ، واستبدال جميع العدادات الحالية بعدادات بنظام البطاقات ، أو عبر عدادات بنظام العملة المعدنية كما كان في بريطانيا ، أفضل من أن تستبدل مكيفاتهم بجديدة وهو ما يضاعف حجم المعاناة ، وهكذا سيدير رب الأسرة عملية ترشيد الاستهلاك بعيدًا عن العقوبات .
......
إضاءة
ومما يؤلم ،ويثير الدهشة ،إن صح ما تم تداوله منذ سنوات ، أن فنَّيي الشركات المتعاقَد على تركيب العدادات وغيرها من الأشغال الفنيَّة لا تحكم شدّ براغي العدادات كما يجب؛ كي تسرِّع دورة العداد حتى تجني شركة الكهرباء عائدًا مرتفعًا ، وأن من أحكموا شدّ براغي عداداتهم بطريقة أو بأخرى ... ؛ انخفض معدل الاستهلاك بشكل مهول ، والأمر بحاجة لتحريات ولو تأكد ذلك من جهات محايدة يوكل إليها عملية فحص العدادات، ربما ينقلب السحر على الساحر.


بواسطة : المدير
 0  0  291
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-16-1439 02:55 صباحًا م/ محمد على الحربي :
    اتفق مع البعض .. وأختلف مع أخرى ، فكل الحلول التي اوردها الكاتب ، تحتاج تطبيق الرؤية الجديدة ، بشكل صحيح ، كما ارادها صانع القرار !
    وهذا التطبيق يحتاج من المواطن ( الصبر ) .. وشد الحزام ، فهل المواطن قد تعود منذ 50 عاماً على هكذا فعل ؟
    اترك الجواب لمن بيدهم عقدة الحل والربط !