• ×

02:33 صباحًا , السبت 11 صفر 1440 / 20 أكتوبر 2018

أصابع مَنْ تُدير أحداث الشرق الأوسط ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
عبدالكريم المهنا

من ابسط حقوق الشرق اوسطيون ان يوشوشوا بأسئلتهم عن تلك العقول التي لا تنام ، والأذرعة التي يتم تحريكها ، والخطط التي يتم انفاذها ، والتغييرات السريعة التي سوف تتم عاجلاً .من الذي حث أميركا على الغاء الإتفاق النووي ، وماهو الثمن ، ومن الذي دفعه ..؟! وما هو المقابل ...؟!وماذا عن إيران ، وهل يتم الإكتفاء بالغاء الاتفاق ، ام ان هنالك حبلاً يتم فتله لها ...؟! والى اين سيأخذها ذلك الحبل ...؟! وماهي مقومات ايران ، وهل بقي لها من الأدوار ما يمكن ان تقوم به ...؟! ومن الذي حث الأوربيين على الإبقاء على الإتفاق بينهم وبين ايران ...؟! وما هدفهم من هذا الإبقاء ...؟! وهل يختلف الغربيون مع أميركا من اجل دولة مثل ايران ...؟!

ولا ننسى ايضاً أن نسأل من الذي احضر روسيا ، ولماذا تكسر روسيا جمجمة تركيا عندما تحاول التدخل في سوريا بأي عذر وحجة ، في حين انه عندما تتدخل اسرائيل وتضرب الأهداف وتدمر القواعد لا تستطيع روسيا حتى الإعتراض بالأمم المتحدة او بأروقة خارجيتها ...؟!

اذاً ...!! كلنا نعرف ان ايران ، وكل المصالح المالية المرتبطة معها لا تساوي شيئاً امام ترابط اوروبا مع اميركا سياسياً ، واقتصادياً ومصيرياً .وان ايران لا تمتلك اي عنصر هام امام الغرب الذي قاطعها ثلاثون عاماً دون الحاجة لعقد اي صفقة معها بدولار واحد . وكان اخر تفاهم امريكي فرنسي حيال ايران قبل الغاء الاتفاق النووي بستة ايام ؛مما يدل ان الرئيسين الأمريكي والفرنسي تقاسموا الأدوار والمعطيات وحددوا ما يجب فعله من قبل كل واحد منهم وهذا ما حدث .

يخطي من يعتقد ان اميركا واوربا لم يتفقوا على ان تفسخ اميركا الاتفاق ، او انهم تفاجئوا بذلك ، وان يظهر الغرب مناشداته للامريكيين بعدم فعل ذلك .ويخطي من يعتقد ان اميركا والغرب يحسبون اي حساب مع ايران بالحساب المادي ، لان الغرب يعلم ان ايران لا عمق لها ، ولا مستقبل سياسي لدولة تسير بخطوات المذهبيات والإرهاب ، وان اقتصاد السعودية ودويلاتها المحيطة بها تتجاوز (٤) اقتصاديات بحجم ايران .

الجديد والمفاجي بالأمر هو دخول السعودية في عالم هذه الدول الجبارة ، رغم اختلاف الإتجاهات لكن السعوديين فرضوا انفسهم على الغرب عبر الواقع .والسعودية الحديثة خرجت من عباءت التصوّف الديني ، والتقليدية العربية التي لا حلم لها بالعالمية ولا طموح بالمستقبل ؛ رفض الغرب توسلات وانبطاحات الاتراك للدخول معهم وغم التنازلات التي بموجبها شرعوا تركيا للمومسات ممارسة البغاء ، وسمحوا للمثليين بممارسة الجنس واللواط ، وفتحوا خماراتهم وسمحوا بالإرتداد عن الاسلام وانه من باب الحرية الانسانية ، واعترفوا بيهودية فلسطين واقاموا العلاقات مع اسرائيل ، وفوق كل ذلك استمر الغرب في رفض الأتراك .

من هنا اتى السعوديون ولكن بما يتناسب معهم ، حين اثبتوا للغرب وللعالم ان نظامهم نظام منضبط ، حكيم ، عالمي ، انساني لا يعرف التبدلات ، ولا الانقلابات ، ولا الغوغائية ، ولا تهديد الجيران؛اضف الى ذلك التغير في النمط الديني الجاف الذي كاد ان يسير وفق اتجاهات الشيعة باتباع من يرتدون العباءة الدينية اينما ولوا وجوههم فحدث الايضاح ، وتحررت العقول المتحجرة ، وتم حفظ المجتمع من افكار البهتان على الاسلام واخذت المرأة بعضاً مما وهبه الله لها .
كذلك قبل الغرب السعوديون في مجموعة الـ ٢٠ التي تشكل اقتصاد العالم وتحدد بوصلته .

من هنا وافق الغرب على الإلتحام مع السعوديون وفق ما يتناسب مع مبدئهم ومن هنا تم جر البقرة الإيرانية والثور الروسي الى الحقل المحروق .؛فتم الاتفاق معها نووياً وتم اعادة كافة ارصدتها المجمدة ٢٠٠ مليار ، وتم دفعها من قبل الغرب وجرها من قبل السعوديون فانغمست في الوحل العربي (العراق ولبنان وسوريا واليمن) وتم استنزافها فانفقت ٥٠٠ مليار دولار اي اكثر من ضعف ماتم اعادته اليها معتقدة انها سوف تمتلك هذه الدول وتعود امبراطورية
وبعد ان صرفت كل اموال شعبها على (شيعة لبنان ، وعلويوا سوريا ، وحوثيو اليمن) ، وبعد ان افلست ، وبعد ان كسبت كراهية شعبها ونزوله الشارع ولعنه للآيات والخمانئة تم بتر الحبل الذي كانت تمسك به والغي الاتفاق وبدأت العقوبات تعود اليها .

اذاً روسيا تريد الغرب رقبتها ، وايران تريد السعودية رقبتها ، وحزب الله ايضاً بعدما اسس قاعدة ثابته في لبنان واصبحت اكثر صلابة كان لابد من توسيع مهامه في اراض تفوق مساحتها مساحة لبنان اضعافاً لهدفين :-
الأول / إضعاف قاعدته الصلبة واشغاله في امور اقليمية تجعله يستنزف كامل موارده وامواله ، بل ويستدين الأموال حتى انه بدأ يجاهر بتجارة الجنس والمخدرات ،ليكسب عداوات اقليمية وحقد شعبي .

الثاني / لكي يعود جنوده من سوريا فلا يجدوا لهم اي اعمال ولا يجدوا لهم اي مداخيل (فيلتهموا انفسهم وحزبهم بأيديهم ) حيث ٩٪‏ من الذين عادوا للبنان من الحزب عادوا بعاهات دائمة ويحتاجون لمن يخدمهم ونسبة ٦٪‏ تم قتلهم في ميادين سوريا ونسبة ١٣٪‏ خلال السبع سنوات الماضية تم احاتهم للتقاعد لكبر سنهم والباقي منهم سوف يتم تسريحهم جميعاً خلال الخمس سنوات القادمة واستبدالهم بشباب آخرين وهذا يعني ان الحزب يحتاج لمضاعفة ميزانيته ٢٥٠٪‏ بعد خمس سنوات ليستمر كما هو الحال اليوم وهذا مستحيل بكل المقاييس .

الحوثيون كانوا آخر الخرفان التي اشترتها ايران لكسر السعودية فاكتشفوا انها كانت صفقة سعودية غربية هي الخرزة الأخيرة التي ستحتبس في حق ايران حيث تم خياطة الخطة بالرياض ، واعلانها من اميركا ، والتبريكات لها في الغرب ، والتأطير لها في قاعات الأُمم المتحدة .

اسرائيل تعرف ان ايران لاوجود لها ولا لحزب الله في سوريا الا مجرد (جنود تجرجر بساطيرها) يمضون ايامهم هناك انتظاراً للموت فقط ، فلا اسلحة ولا خطط ولا اهداف ولا حماية لهم من اي ضربات اسرائيلية او غربية مجرد جنود في ثكنات ، والعمل والأمر والنهي والطلعات الجوية والخطط والضرب لروسيا ، ومع ذلك تقوم اسرائيل بضرب جنود ايران وحزب الله امام انظار الروس اللذين يكتفون بالرد المعتاد :- ( لم تدخل اي صواريخ مجنحة ضمن المناطق التي يتواجد بها جنودنا )

اذاً ما هدف اسرائيل من تلك الضربات التي لا تؤدي لأي نتيجة عسكرية واستراتيجية ...؟! .ومن أمر اسرائيل بضرب مواقع قوات الأسد ومخازن اسلحته ، وقواعد ايران وحزب الله في سوريا امام أعين القوات الروسية ...؟! وما ذا سيكون مصير ايران خلال السنوات القادمة ...؟! بل وماذا سيكون مصير السعودية خلال السنوات الخمس القادمة ...؟! وما اصبح واضحاً ان ايران أفلست ، وبنت نفسها على كومة من القش يمكن اشعاله من تحتها بأسهل الطرق ، وانها اثبتت ان ساستها لا يعرفون الحكمة ولا الدبلوماسية ولا العهود والمواثيق الدولية ايران ستنهار خلال بضع سنوات .

السعودية جمعت التيريليونات ، وانفقتها ايضاً لكنها انفقتها عكس ايران السعودية اشترت بأموالها (رفاهية شعب ، ثبات حكم سياسي ، معاهدات دولية ، اسلحة فتاكة تحتاجها ، اذرعة عسكرية تضرب بها ايران وغير ايران باسم دول اخرى . واخيراً يجب ان نعرف أمرين هامين :؛ السعودية قادرة على الإعلان عن امتلاكها النووي خلال ساعات وقادرة على تدمير ايران وكسر عمودها الفقري بأسلحتها الفتاكة التقليدية.
#عبدالكريم_المهنا

بواسطة : عبدالكريم المهنا
 0  0  118
التعليقات ( 0 )