• ×

10:54 مساءً , الأربعاء 5 ربيع الثاني 1440 / 12 ديسمبر 2018

قاتل الله المخدرات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

حافظ يحيى الحكمي

خمسيني يعق والديه يضربهما كل صباح ومساء ، توفى والده وهو باشد الغضب عليه ؛كان هذا الرجل الخمسيني طموحًا لا يريد أحد يتفوق عليه حتى أدمن على استخدام المخدرات فأصبح عاطلاً ينظر إلى أيدي الناس وقلبه يحمل كرهاً لكل من كان ناجحاً في عمله ،ويحقد على من آتاه الله مالا أو منصبًا أو محبة الناس واحترامهم له، كان يحصل على المال من والده بعد الضرب والتهديد بالقتل حتى مات والده من القهر وهو غاضب عليه ، ورثت الأم الطاعنة في السن عذاب الأب ؛ فكان يضربها ويتف في وجهها حتى يحصل على قيمة المخدرات .

و لم يكتفِ ؛ بل أصبح يهدد أخواته الموظفات إذا لم يسددن عنه قسط السيارة و مصروفاته على المخدرات فسوف يتسبب في طلاقهن من أزواجهن . أصبحت العائلة تعيش في رعب و عذاب وخوف لم يرحم- والده و أمه الضعيفة- فكيف أخواته ، قالى تعالى ( وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا) .

لم يمتثل لأمر الله في والديه ؛ فالمخدرات سلبت عقله وأصبح خطراً على والدته وأخواته وكل من هو حوله ، حتى قيَّض الله لأمه العجوز وبناتها أحد أقاربها ؛ يمتاز بالشجاعة والكرم والجود ومحبوب من الجميع ، تمكن من ن يوقفه عند حدِّه ؛هدَّده أن يبلغ الجهات الرسمية عن تصرفاته وأفعاله ؛ بالرغم من رفض والدته المسكينة الضعيفة التي يهينها ويضربها ويتفل في وجهها يوميًّا .

شعر بالخوف وتوقف الخمسيني العاق ضعيف الشخصية الجبان عن سوء فِعاله ، خوفًا من قريب والدته ؛ البطل الغيور وأصبح يكيد له المكائد ويشوه سمعته ويؤلب عليه جماعته لكي يبعده عن طريقه وعدم التدخل في شؤونه لأنه أصبح مهددًا من شركة التقسيط بسحب سيارته التي يتفاخر بها ، وقد منع أخواته من إعطائه المال لصرفه على المخدرات و تسديد إيجار السيارة ؛ كي يعتمد على نفسه ويترك المخدرات ؛هذا الرجل البطل وقف أمام ' الخمسيني الذي خالط الشيب شعره؛ مثل جبل عمر ؛ أجبره على ترك منزل والدته المسكينه المهانة وأصبح يتسكع في الشوارع ويشتم الرجل ويدبر له المكائد ،حتى انتصر الله لوالديه وأخواته .

ارتكب حادث سير واصطدم بحافلة وكان مسرعا، تم اسعافه إلى المستشفى في غيبوبة و عند الكشف عليه من قبل الاطباء وجد أنه مصاب بشلل رباعي ، فجعت الأم الضعيفة المكلومة بالخبر ونسيت العذاب والضرب والإهانة ، عندما رأت ولدها في هذه الحالة ..

بواسطة : حافظ يحيى الحكمي
 0  0  516
التعليقات ( 0 )