• ×

03:22 مساءً , الإثنين 10 ربيع الثاني 1440 / 17 ديسمبر 2018

المدير
بواسطة  المدير

إلى "داوود" هل ننتظر "بدون شك " في القناة الأولى.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
محمد المنصور الحازمي

داوود الشريان ناقش وأحرق أعصابه انفعالُا وكان مُحِقًا ؛أغضب عددًا من المتربصين لكشفه عوار توجهاتهم غير المنسجمة مع التوجه العام وقيم الدين السمح ، حارب ؛ الارهاب تناول أخطاء في ممارسات بعض الجهات الخدمية ، لم يترك همًّا إلَِا و تناوله ، أثلج صدور من لم تتح لهم الفرصة للتعبير عن معاناتهم وخاصة في قناة تعد أكبر قناة من حيث عدد المتابعين .

العلياني مبدع وله أسلوب مميز ، يتناول ذات المضمون وان اختلف الأسلوب أقل حدة ، لكنه أكثر جرأة ..سيمكث سنين ويمضي ونفس الهموم التي تناولها داوود في الشؤون الخدمية الاجتماعية منها والصحية والطرق والتعليم والسعودة وغيرها عبر "الثامنة " سابقًا ، ومعالي المواطن حاليًا ،تستهدف الرقي بكل هم وشأن أُفُقِيًا ورأسيًّا ...تظل بصماتها رهن بهمة المسؤول ونزاهته بكل مرفق ، فضفض الناس عن معاناتهم وبكل حرية وأريحية ، وما فصرا داوود ،والعلياني ..يواصل نفس الخط ..أعانه الله ؛اضافة الى برنامج "بدون شك " الذي كان بمقدمه محمد الحارثي ، وبدون شك أنه قول وفعل ومتابعة ... وفريق عمل نشط ... حاز على مقدم أفضل برنامج عام 2016 .. ثم اختفى ..

انقطاع البرنامج المفاجئ، ربما يعود لنجاحه وانتهى دوره ومتابعيه يتعطشون لاستمراره بخط موازٍ " لـ " معالي المواطن " ، بيد أنه ولَّدد إشارات أن مهنيته وحرصه تعود إلى رسالة صحافي محترف ، وحرص مواطن ولتخصصه بشهادة الماجستير في الصحافة الدولية من بريطانيا ..ربما برنامجه كان مكلفًا ماديُا فهي من عائد اعلانات ضخمة ، وخدمة وطن لا تؤثر بهامش بسيط مما يقدم للقناة و كان علي البرنامج أن يستمر .

برنامج " بدون شك" التي حقق أهدافه عبر لتواصل المباشر والميداني بين المواطن والمسؤول ، ووضع اصبعه على الجرح ، لم تخل حلقة من حلقاته من حرج مسؤول يستنكف الظهور أو الرد أو المشاركة بتوضيح إجابة عن تساؤلات ، والفارق بين "الثامنة ومعالي المواكن و "بدون شك" أن الأخير يواصل دوره الى أن يدلف مراسلوه واصحاب الهموم والجراح؛ الى مكتب المسؤول، وإلى " عين " الخلل " ميدانيًا واستطاع اج أن يغير عددًا من الأوضاع بطريقة تعامله وصبره وجهود معاونيه ..

داود الشريان ، رئيس هيئة الاذاعة والتلفزيون ، وقد مضت المئة اليوم على تعييته ، بحكم ما بجعبته الكثير ليقدمه نظرًا لخبراته ، أن يجِه ببرنامج يستقطب فيه من لديهم الخبرة والمقدرة على إدارة برنامج ينفس من بعض الهموم الخدمية التي لم يتبدد صداها بعد ، ومن الأفضل أن يُعْمِلَ الفكر عن استحداث برنامج تلفزيوني يجمع ما بين الثامنة ، وبدون شك.

.وإذا كانت ام بي سي عدَّلت قائمة برامجها واكتفت ببرنامج واحد " معالي مواطن" ، فمن الأولى أن تستقطب القناة السعودية الأولى محمد الحارثي ليس بذات العنوان ، بل بحكم تجربته عبر "بدون شك"، فالمضمون لا يخضع لعنوان برنامج ..فالمواطن والمسؤول الذي هو أيَضًا مواطن ، وكلاهما من كانت ام بي سي حلقة وصل بينهما ،

ألا يمكن أن تكون القناة السعودية الأولى هي المبادرة من قبل .. ومن بعد . .حلقة وصل بين المواطن والمسؤول .خاصة مع وجود قامة إعلامية على قمة هرم الإذاعة والتلفزيون .أم أن الامكانيات الفنية والكوادر و تجهيزات الأستوديوهات لا تزال هي العائق عن مواكبة القنوات الخاصة ..

بواسطة : المدير
 0  0  222
التعليقات ( 0 )