• ×

04:26 صباحًا , الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018

عبدالكريم المهنا
بواسطة  عبدالكريم المهنا

عاطفيون حد الهدم و هدر الوقت ...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
عبد الكريم المهنا

منذ عقود ونحن نسير خلف مجموعاتٍ مختلطة من رجال الدين مابين علماء صادقون بحق ، واخوانيون متلبسون باللحى ، ونفعيون يدعون ركوب صهوة الدين ، وقاعديون سرعان ما انكشف دواعش صناعة الغرب بمواصفات سعودية ، وجُهلاء وجدوا انفسهم وقد أُجبروا على التدين .

كانت هيئة كبار العلماء تجاهد ولها مكانتها القوية ، وكان بن باز رحمه الله رجلاً قوياً استطاع قيادتها ودحر الاخوان والكثير من الجماعات ، وان كان البعض حاول مخادعته والتلبس باقوال الشيخ ولوي اعناق فتاويه الا انه استمر في القيادة لكن تلك هيئة كبار العلماء انهارت بعده ولم تستطع مواصلة النهج والقيادة ،فخرج فروخ الاخوان كرمتم ، وجرذان العودة ، وقذارة السويدان والتوى الدين بأفواههم فزينوا التقليل من هيئة كبار العلماء وشجعوا على اخذ فتاوي الشيطان القرضاوي واوجدوا هيئآت جديدة وروجوا لها بالجزيرة حتى خرجوا بمخرجاتهم القذرة ( الدواعش ، وتقليل مكانة كبار العلماء ، والنيل من حكام بلاد الحرمين ) .

سارت سفينتنا وهذه المجاميع بالمقدمة ، تنير لنا الطريق بطريقتها ، وتُنضِر لنا ، وتخطب ، وتؤلف لنا مناهج التعليم ، وتعتلي منابر صلاة الجمعة وتُصارخ بالنار والعذاب ، وتُدير لنا البوصلة حسب ماتريد حتى اضحى ( القرضاوي مفتياً ، وبن ثاني زعيماً ، واعلان العلاقة مع اسرائيل امراً مقبولاً ، وايران دولة شريفة ، والسعودية دولة شريرة ، وان الخروج على اولياء الأمر مبدأ أصيل في الإسلام ، وان هدم الأوطان ثورة ، وان تشجيع التشيع حق فكري ...الخ ) .

بهذا كله أوردونا الصحراء فاضاعوا الكثير من مقدراتنا واموالنا وثقافتنا وسباقنا مع الأُمم المحيطة بنا حتى كادت ايران (حليفتهم الخفيّة) ان تأكلنا ، وكادت تركيا ( حليفة بعضهم الآخر ) ان تدعي قيادة أُمة محمد بدلاً منا نحن احفاد بيت النبوة واحفاد الصحابة الكرام ، وحمد بن ثاني حليف بعضهم الآخر امثال العودة لا جعل الله له عودة .

لازلنا مع الأسف حتى بعد انكشاف عورتهم لنا ، لا زلنا نسير وفق بعض خطواتهم التي اعتدنا عليها ،أرضعونا الشك في بعض تصرفات وقرارات اولياء امورنا ،وارضعونا عدم قبول اي تغيير لانه شيطاني ، وارضعونا ان اي تغيير بالانظمة يعني اننا مستهدفون ، وارضعونا ان اي شي لا يجلب لهم النفع المادي والاعلامي هو حياكة صهيونية ، وارضعونا ان اي خلل يصدر من احدى بناتنا او شبابنا يعني ان الحكومة ترسم بالخفاء لاسقاط الفضيلة ، وارضعونا ان لا نثق بمن يخالفهم ؛ارضعونا ان قسماً من ابنائنا لا بد ان نطلق عليهم لقب (علمانيون) ، وقسماً آخر من ابنائنا ان نطلق عليهم (ليبراليون) ...الخ حتى يتقطع المجتمع الى اوصال ولا يبقى مجموعة واحدة قادرة على مجابهتهم .

اليوم يجب ان نبصق في وجوههم القبيحة ، ونعلن لهم اننا جميعاً سعوديون وان من يخالف نهجنا وحكومتنا هو الشاذ ،وان مافعلوه معنا لن نسمح لهم ان يفعلوه بأبنائنا واحفادنا ،و نقول لهم ان كل ما يحدث من تغييرات على يد حكومتنا وتنظيمات حديثة حتى وان شككونا بها فنحن مع حكومتنا قلباً وقالباً وثقتنا بها لا تتزعزع .

نحن من اجيال اكملت السبعون عاماً يعيشون في هذا الوطن بكرامة وعزة وأمن وحرية وطموح وتعليم وتديّن ، ولا طموح لأي انسان بأكثر من ذلك، و لن يُشككونا بتحديث وطننا ان اظهروا فتاة ترقص واسقطوها على كل فتياتنا ، او شابٍ خالف الفطرة وأسقطوه على كل شبابنا .

لازالت .. وستظل بإذن الله حكومتنا متيقظة ، واجهزتها الأمنية تسحب كل مارقٍ عن النظام حتى وان عاد للإختباء في رحم أمه ، ورجال القضاء يطبقون به مانزل على محمد ، ولنهنأ بوطن النخيل والمساجد والعلم والحداثة ، وليفرح معنا كل من يحبنا ،وليجتر الدناءة كل فاجر من اعداء السعودية ، وسنبقى اسياد امتنا رغم كلابها ، واصحاب الفضل والخير رغم جاحديها #زيد_روما عبدالكريم المهنا

بواسطة : المدير
 0  0  184
التعليقات ( 0 )