• ×

03:38 مساءً , الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017

بورما .. والشيطان وكيد الإخوان ...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

بعد ان قتلوا الليبيين والسوريين واليمنيين وحرقوا ارضهم وهدموا بيوتهم ،وبعد ان انتهوا من كل ذلك قرروا التباكي على حال اخواننا البورماويين والروهانجا لمحاولة قتل السعوديين ؛( نحن السعوديون لنا دوائرنا السياسية ، والعسكرية ، والإستخباراتية ، والدينية التي تظاهي مثيلاتها في بريطانيا .. ولا نحتاج ان نُفتي او نُجيش ، أونؤلب الرأي العام ولو كان ذلك بحسن نية .. لا عن بورما ولا عن اي امرٍ آخر دوائرنا تعمل بكامل طاقاتها والأمر موكلٌ اليها من قبلنا وفيها ولله الحمد كامل الثقة )

بعد ان يئس الإخوان ان يُعبدوا في جزيرة العرب ، وعرفهم السعوديون كما يعرفون (الوسواس الخناس) الذي عَرَّفهُم الله به ، بعد كل ذلك تحولت لعبتهم العفنة الى افساد الفكر ، واشعال العقول ، وادخال كيدهم الى جزيرة العرب واحفاد صحابة رسول الله فيها ،ومُحاولة إعادة اللعبة من جديد ؛فنزعوا الى التباكي على البورماويين ، بعد ان قتلوا الليبيين والسوريين والمصريين والعراقيين واليمنيين اعلنوا البكاء على البورماويين ، وعمدوا لإثارة المشاعر ، وتناقل الصور وتجميعها ، وفبركة الأخبار ، واعادة صور ومقاطع فيديوهات سبق ان شاهدناها منذ أعوامٍ مضت .

ومرة يدقون اسفينا المكائد بقولهم ؛(اين انتم يامسلمون ، أين السعوديون اللذين يدعون نصرة الإسلام) ،(لم يبق في الحكام العرب خيراً ولا نخوة) ،(سبحان الله انظروا الى قبائل البشتون ، والبلوش يبايعون على الجهاد في بورما وشعب بلاد الحرمين نائم) .

(ابشروا ابشروا فان تركيا قررت نصرة اهلنا في بورما ، وتكفلت بكافة مايترتب من اموال على حمايتهم وادخالهم الى بنجلادش)

ارادوا فقط العودة لشحن شبابنا وتهييجهم وسب ولاة امرنا اللذين يجاهدون ويدافعون عن الاسلام والمسلمين بالأفعال لا بالأقوال ، بمنابر الحق وغبار القتال لا بمنابر الجزيرة وبن ثاني ، بالقتال والحرب والمال والسياسة والاصلاح والتهدئة والمساعدات .

لكن الإخوان ( اكرمكم الله ) لازالوا على نجاستهم ؛ولازال هدفهم الذي تم رسمه لهم ولإبن ثاني من قِبل القوى العظمى هو هدم ،المملكة العربية السعودية ؛وما يفعلونه اليوم دليل على أن خلفهم (جهاز استخبارات عظيم )
هذا الجهاز لدولة عظمى حكمت العالم واستعمرته ولا زالت تؤي قياداتهم وكهانهم على ارضها حتى اليوم

الإخوان كرمتم اضعف من ان يحصلوا على شي ، لكن تلك الاستخبارات العظمى تستخدمهم كما يُستخدم ( المنديل بالمرحاض ) ؛ولكن ما يجب ان نعيه ، وما يجب ان تقتنع به تلك الاستخبارات التي تُدير عقول الإخوان ، وتؤي قياداتهم على ارضها
ما يجب ان يقتنعوا به ( ان الشعب السعودي بايع ولاة أمرة إبنٌ عن أبٍ ، وأبٌ عن جد بالسمع والطاعة إن استنفرهم مليكهم نفروا ، وان ابقاهم لما يحفظ به حوزة الإسلام بقوا ، وهم على ذلك في رباطهم الى مماتهم يورثونها احفادهم لا ينهظون الا لصوت قائدهم وحده

ولن ينطلي علينا التباكي ، ولا دموع الشياطين ، وما الشعب السعودي جميعاً الا جنوداً تحت امرة مليكهم لا يتجاوزونه في أمرٍ مهما صغُر ) ،ولتنفخ خنافس الإخوان وخنافس الإستخبارات التي تؤوي قياداتهم وتوجههم ، ولن يجنوا الا الحسرة والندامة وخسرات المال والوقت .

فالشعب السعودي يبني ولا يهدم ما بناه ، ولن يجدوا فينا ما وجدوه في الشعوب العربية التي استثاروها بكلماتهم ومنابرهم الإعلامية حتى قتل الحارس رئيس الدولة ، وقتل الإبن ابيه ، وهدم الجار بيت جاره ، وقتل الشاب امام مسجده ، وهتك الجندي عرض فتاة وطنيه التي تخرج ولبس البدلة العسكرية لحمايتها .

#زيد_روما عبدالكريم المهنا



بواسطة : admin9112
 0  0  560
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:38 مساءً الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017.