• ×

06:42 صباحًا , الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017

الطريقُ إلى الحُديْدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

شكلت الاحداث المتسارعة. والتقدمات المستمرة في الحرب على المليشات الحووثية والمخلوع صالح.* ولا سيما معركة تحرير الحديدة او ما يطلق عليها عمليات الرمح الزهبي منطلقا جديدا لولد الشيخ احمد* في محاولة للحد من تحركات التحالف التحالف العربي والجيش الوطني من تحرير الحديدة ومينائها ، والذي يشكل ضربتا موجعة وغير مباشرة لقطع اخر نفس واخر شريان للإمداد المالي والعسكري للمليشات الانقلابية.

وصاحب ذلك تهديدات أخري لدى الامم. المتحدة من نقل التحالف العربي بقيادة السعودية المعارك الى مدينة الحديدة ومينائها وحذرت من ذلك. معتبرة محاولة نقل القتال اليها.* سيفاقم الوضع في اليمن ويزده تعقيدا ويخنق الشعب اليمني* وسيؤدي الي قطع أهم المورد الاقتصادية في البلد عبر ميناء الحديدة.
،
حيث لم تكن توصية المبعوث الاممي ولد الشيخ احمد الذي* أدلي بها في مجلس الاأمن منتصف شهر يوليو طريقا مفاجئًا من حيث المضمون. وقوبلت هذه التوصية بالموافقة من قبل*الحكومة الشرعية وحيث أن الحكومة الشرعية جددت* قبولها بالاقتراحات الأُممية .وطلبت بذالك في نهاية الشهر الماضي عبر وزير الخارجية.

إلا أنها قوبلت بالرفض والتعنت من طرف الحوثي والمخلوص صالح والتي تخلق توترات جديدة لا تريد الوصول الى طريق السلام،* و كلما قلنا وصلنا الى النهاية، تعود بنا المليشيات* الى البداية، واكتفت الامم. المتحدة بتحذير الاطراف المتصارعة من نقل الحرب الى المدينة ومينائها…

و ما زالت محافظة الحديدة القابعة تحت سلطة المليشيات في معاناة مستمرة من قطع التيار الكهربائي وتفشي الامراض والذي انتشر فيها مرض الكوليرا وايضا معانات الحرب وتسلط المليشيات عليها. ويرى صحفيون وسياسيون باأن الحوثيون لا يريدون السلام لليمن ولا يردون تجنب* الحديدة ويلات الحرب والتدمير الذي قد يلتهمها في المستقبل القريب.

ويتساءل المواطن اليمني عن الطريق الذي سيسلكة المتحاربون* تجاه الحديدة؟؟تجنبها الحرب والدمار او ادخالها في حرب لن يترك فيها اثر جميل وسنظل نغرس وردة الأمل كلما أحرقها أنين اليـأس ، و سنظـــل نبعث الـعــزائـم ، ونفتح صمــام قلوبنا لكـل من نعـز ..فالشدائد مهما بلغت وتعاظمت لـن تدوم ، فرحمة الله أعظم ، وفرجه أقرب ؛ثق بأن الأيام الجميلة قريبة جداً ولا يفصلنا عنها إلا طــــــريق عنــــوانه: الصــــــــبر ...

اللهم احقن دماء اليمنيين وجنب بلادنا المصائب والفتن ما ظهر منها وما بطن وانشر وعم على وطننا الحبيب الأمن والامان والاستقرار والمحبة والسلام انك على كل شيء قدير يارب العالمين

* كاتب يمني

بواسطة : إدريس الطيَّار *
 0  0  391
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:42 صباحًا الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017.