• ×

06:47 صباحًا , الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017

إسرائيل والأقصى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
*
قرار إسرائيل حول المسجد الأقصى يمثل اشرس صور الانتهازية السياسية ، وليس غريبة على الكيان الصهيونى في محاولته الإستفاده من فوبيا الإرهاب عبر إجراءات ستكرس مستقبلاٍ إملاءات أمام استحقاقات سابقه، كل ذلك مفهوم ، ولكن أليس واضحاً ومفهوماً أيضاً .

إسرائيل تحاول حماية نفسها من وحش كاسر هو الإرهاب عبر حماية المسجد الأقصى من الإستهداف الذي لو حدث سيفجر صداعاً وصراعاً لا أًحد يخشاه كإسرائيل ،ثم أليس صحيحا أن يد الإرهاب وأنيابه استهدفت كل محرم ومقدس ، فلم يسلم الحرمين الشريفين مكة المكرمة وهي أقدس بقاع الأرض، ولا مسجد المصطفى عليه الصلاة والسلام من محاولات استهداف ، أفشلها الأمن السعودي ،لم تنج من براثن الإرهاب مساجد أو كنائس أو دور عبادة،في سبيل تحقيق أهداف من يدعمه..

الآن ما الهدف من تأليب الشارع الفلسطيني وإثارته ضد قرارات في مجملها تحمي الأقصى والمصلين من الإختراق ،،،السؤال هل خلق من يتحكم بزمام قطر هذه الأزمة ليعاد إنتاج وتسويق حماس مجددا في الشارع ، كرمز للمقاومة وبالتالي نسف تصنيف الدول العربية الأربع لحماس كمنظمة إرهابية ، هذه المغامرات لن تفيد الأمة ، وقطعاً لن تدفع إيران ولا تركيا ولاقطر ثمن ذلك بل الشعب الفلسطيني.

بواسطة : أحمد القُبِّي
 0  0  322
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:47 صباحًا الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017.