• ×

06:44 صباحًا , الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017

كما نحنُ سنحكمُ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

image
لا مثلَ مثلي، لا الفتى فتيّا.=لا جدَّ قبلي ينبري صفيّا.
كانوا ثقاةً، والسبيلُ عقلٌ،=عثمانُ ماتَ، وانتقى عليّا.
بعدَ التَّجاني في فراقٍ حكيمٌ،= لنْ يُظهرَ المدفونُ لو سجيّا.
لا عدْلَ في سيفٍ وإنْ تسامى،=لا خيرَ في ضعفٍ غدا رضيّا.
فالهزْلُ يُبنى في هشيمِ مجدٍ،=غداً يصيرُ المجدُ سرمديّا.
نسلِّمُ الأقدارَ حالَ هوْنٍ،= وكانَ حالُ أمَّتي عصيّا.
هذا زمانُ الوغْدِ يا صديقي،= من يكتبُ الشعرَ، انتهى غبيّا.
منْ قالَ إنِّي هائمٌ بشعري،= تلكَ المعاني تعتلي الصبيّا.
هذا انقلابُ العدلِ في نظامٍ،= لخانعٍ يبتاعُنا أبيّا.
والحاكمُ المأفونُ سدَّ أمْرٍ،= بغى بغاءً مبتغٍ بغيّأ.
والمجرمُ الزنديقُ في فراتٍ،= وخائنُ العهْدِ انبرى وفيّا.
ومنْ يصونُ الدينَ باتَ كفراً، = ومن يبيعُ دينَهُ نبيّأ.
هذا زمانٌ فاسقٌ صفيقٌ،= نكوصُ عهدٍ يسعدُ البليّا.
النعجةُ العرجاءُ من أمامٍ،= والتيسُ صارَ مرغماً خصيّا.
والذئبُ يرضعُ الخرافَ سمّا، = والسمُّ يفتكُ الخوى مريّا.
لا يسألُ المقموعُ عن ثباتٍ، = فالعبدُ من يجرُّهُ وليّا.
والقتلُ صارَ لعبةً لحكمٍ، = باتَ الحكيمِ الغرِّ فوضويّا.
ذاكَ اللجامُ خانقٌ صهيلاً، = ويضربُ السفيهُ مذهبيّا.
كانوا لنا منارةً أنارتْ، = صرنا على صولاتهمْ أذيّا.
ليلى تبيعُ الجنْسَ في خيامٍ، = أبقتْ لقيسِ العشقِ عامريّا.
وعبلةُ المثلى تسوقُ عبداً، = من كانَ للفرْسانِ عنتريّا.
زبيدةُ الغرَّاءُ نصفُ لعْقٍ، = والسيِّدُ المرْموقُ ثرثريّا.
ابنُ الزنى في عهْدنا رسولٌ، = نسْلُ الزناةِ يصبحُ النقيّا.
والسوءةُ المغناةُ في عريٍّ، = فضَّاحةٌ إنْ أسترتْ عريّا.
فالفقْرُ ماجَ في النفوسِ فقْراً، = في المالِ لا معنى ولا غنيّا.
لستُ الوحيدَ في ظلامِ يأسي، = من لبِّ أصْلٍ جذْرُنا شقيّا.
عصْرُ الطغاةِ والبغاةِ يعلو،= ويصنعُ الأمجادَ بربريّا.
كنَّا أباةً والقياسُ صدقٌ، = بتْنا نلوكُ الحرفَ أبجديّا.
نرتِّلُ القرآنَ من يهودٍ، = يفسِّرُ الآياتَ مريميّا.
يأمُّنا قسٌّ صلاةَ زيْفٍ،= للصومِ حاخامٌ قضى سويّا.
حكْمُ اللحى إلى الرقابِ قطعٌ، = إنْ كانَ في تقطيعِهِ بريّا.
آهٍ من الإذلالِ في بلادي، = وقسوةُ الورى ترى الخفيّا.

بواسطة : أحمد عبد الرحمن جنيدو
 0  0  883
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:44 صباحًا الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017.