• ×

05:06 مساءً , الأحد 1 ربيع الأول 1439 / 19 نوفمبر 2017

فكرة ...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

جماعات وأفراد وسلطات ،توَّاقون لراحة البال ، ويسعون لمعالجة ما قد يسبب رهقًا ، احيانًا تكون المعالجات تبنى على توقع لحظي غير مدروس فتتخذ السقف الأعلى من الاجراءات لمعالجة المشكلة بوضعها الآني دون التحسب أنها قد تبرز بصورة أخرى وتتطور المشكلة إلى ظاهرة ...

كما الفيروسات والمضادات الحيوية عندما يقطع المريض علاجه حين يشعر بتحسن ما ، يعاوده نفس المرض فلا ينفع معه نفس النوع من العلاج ، فيضطر الطبيب لتغيير العلاج شريطة أن يستمر بالعلاج للمدة المقررة ..

ودون وجود خطط قبليَّة ، يتم النزوع إلى الارتجال في اتخاذ القرارات سواء على المستوى الفردي أو العام ، كرد فعل لما طرأ ، ولم يكن قد تم استشرافه واستطرادًا لم يكن متوقعًا ، إمَّا لغياب مراكز التنبؤ المبني على افتراضات مما تراكم من أوضاع مشابهة ، ووفقًا إلى دراسات، وما أعدته مراكز بحوث علمية ، التي للأسف شبه غائبة في المحيط العربي سواء في الجامعات أو الجهات ذات الاختصاص ..

ولذلك نلاحظ أن رد الفعل الآني هو السائد لمواجهة ما يستجد ،فيتم اللجوء الى حلول تكتيكية "مسكنات " ما يلبث أن يُنْسى ما كان يقلق ، والأسوأ أن لا يتخذ من هكذا مفاجآت نهجًا في تطوير مهارات وطرق التفكير للتحرُّز بوضع حلول وبدائل وقائية مستقبليَّة تواجه ما قد يستجد ،بما أعد مسبقًا على المدى الطويل "الاستراتيجيات " وفقًا لـرؤىً ناضجة ..ومن لا يتوفر على رؤية لن تجد لديه رسالة واستراتيجيات تتعدى الحاضر ...

بواسطة : admin9112
 0  0  567
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:06 مساءً الأحد 1 ربيع الأول 1439 / 19 نوفمبر 2017.