• ×

07:42 مساءً , الأحد 2 رمضان 1438 / 28 مايو 2017

قصيدة ( أُغنية الهوى )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
روَّتْ قلوبَ العاشقين بعيــــــــــدِ=غيمُ الحنانِ ودهشةُ التأكيــــــــــدِ
شاماتُها لونُ البياضِ وبحرُهــــــا=شعرٌ وهمسُ ندائِها بخلـــــــــــودِ
مخطوطةُ الذكرى سلافةُ عمرِهـا=شجنُ النَّدى بين الرُّؤى والجِيـــــدِ
ظلُّ المسافةِ مركبُ المسعَى لهـــا=والأمنيَاتُ تألّقتْ كالعيــــــــــــــــدِ
شدو المعاني حدسُ أشرعةِ الجَوَى=لحْنٌ بهِ غنّتْ شموعُ رعـــــــــــودِ
أولى قراءاتِ المَدَى من خدْرِهــــا=خاطتْ به في مُهجةِ التفنيــــــــــــــِد
فَغدَتْ لنا جازانُ أغنيةَ الهـــــوَى=هطـــــالـــةَ المغْنـَـى ورقْصَ ورودِ
نطقتْ هنا بالحبِّ صبوةَ عاشـــــقٍ=أغـــــــراهُ وعيُ جمالِها الممـــــــدودِ
هامتْ بقامتِها روايةَ فتنــــــــــــــــةٍ=نضَّــــــارةٍ بحكايــــــــةٍ وقصيـــــــــدِ
نسجتْ بمجدِ حضارةٍ ترنيمـــــــــةً=تــــــروي أصالتَهــا يَـــــدُ التجديـــــدِ
( بمحمدٍ ) وثبتْ إلى عليائِهــــــا=إذْ ضمَّها في قلبــــهِ المــــــــورودِ
بعطائِــــــهِ وشجونِ شمسِ هيامِهِ=أضحتْ معالمُها سَنَا التغريــــــــــدِ !
خاطتْ مسافاتٍ منَ النورِ الـــذي=قــــــد جَرَّ حُلمَ دلالِها المشهـــــــودِ
تسري بها الأقمارُ عرسَ حكايـــةٍ=فخـــــرُ الزمانِ ولُبْسُ كلِّ جديــــــدِ
بوحُ المكانِ بها تشهَّى لهفـــــــــــةً=لملامــــحِ التزيينِ والتشيــــيـــــــــدِ
ضوءُ الجهاتِ أتى لها بمحبــــــــــــةٍ=فلأنتِ آمــالُ الشَّـــذَى والجُـــــــــودِ

بواسطة : أحمد علي عداوي
 0  0  184
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:42 مساءً الأحد 2 رمضان 1438 / 28 مايو 2017.