• ×

03:51 صباحًا , الأربعاء 3 ذو القعدة 1438 / 26 يوليو 2017

ترمب .. . و أم عثمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
مرام علي
Snap : maram3lib
لن أتحدث عن انتقادات الغرب ولا حتى الشعب الامريكي عن قرارات التي طالت عموم المسلمين وبوجه الخصوص سبع دول اسلامية ، ستة منها عربية وواحدة غير عربية .

لكنني سأتحدث عن انتقادات المسلمين والعرب لهذه القرارات التي هزت الكرة الأرضية من شرقها لغربها ومن جنوبها لشمالها ، لماذا هذه الانتقادات في حين أننا نحن العرب فعلناها مع بعضنا البعض منذ سنين طوال ومازلنا نطبقها بجدارة ؛ أو لسنا نحن من ننظر لغيرنا بالدونية ونسمي حتى العرب منهم بالأجانب وتقيِّد على الوافدين والمقيمين لحد الاختناق حتى انهم يقتنصون أول فرصة تأتيهم لترك البلد المقيمين فيه .

و البعض عاشوا فيها طيلة حياتهم ولكن قرارات حكوماتنا العربية تحرم عليهم الحصول على الجنسية رغم ولادتهم فيها وعياشوا فيها طيلة حياتهم بل لا يعرفون شيئاً عن بلدهم الأصلي..

أو ليست هناك من حرمت التداول بالأسهم على المقيمين فيها ثم سمحت بذلك عندما وقعت الأسهم و قد عانى من ذلك الكثير من شعبها ليذوق المقيم من نفس الكأس ، بل وحرمت على المقيم امتلاك بيت ليضطر للتحايل فيلجأ لمن يتستر عليه من المواطنين ، فيقع في بعض الأحيان تلاعب في حقه وكأنه حينما يترك المقيم البلد، سيحمل معه قطعة الأرض التي بنى عليها بيته لبلده الأم ، و حين سُمِح له بذلك فُرِضَت شروطٌ معقَّدة أشبه ما تكون تعجيزيَّة ..

أو لسنا نحن دول نعامل الرجل في مجتمعاتنا بعكس المرأة فنعطيه وأبناءه وزوجته كل الحقوق حتى لو كانت زوجته من غير جنسيته ولو كانت حتى غير عربيه ولا مسلمة ، في حين نحرمها من تلك الحقوق هي وأبناءها وزوجها لأنه ليس من جنسيتها وإن كان مسلماً وعربياً .

أو ليس في دولنا العربية نمنع الزواج وهو الحلال - نعم نمنع الحلال - تحت شروط وقوانين الدولة فنقيده بالجنسية والعمر والدخل المادي في حين أن الدول اللاإسلامية لا شروط لها في الزواج بما أن كلا الطرفين متفقين .

ترامب لم يقييد سوى الدول الاسلامية أما نحن العرب فمن المخجل أن أصعب مايكون هي فيزة العربي لدخول بلادنا العربية . أو لسنا نحن أسرع شعوب العالم إنتقاداً لبعضنا وشماتة بما يحدث لنا .

أو ليست هناك دولة خليجية تمنع دخول شعب أحد الدول العربية المجاورة لها إن لم يكن معه كفيله من الدولة الخليجية الأخرى المجاورة لها .

او لسنا في مجلس التعاون الخليجي منعنا دولة واحدة من الخليج من الدخول في المجلس لأنها دولة فقيرة في حين انها أقرب ماتكون لنا وكأنها جزء منا في الخريطة .

أتقنا وبنجاح انتقاد ترمب واستطاع ابناء احد الجاليات العربية في أمريكا الإتحاد والتجمع في مظاهرة نيويورك ضد قرارات ترمب في حين أنهم لم يستطيعوا الإتحاد في بلادهم العربية حتى اشتعلت النيران في بلدهم الأم .

أو لسنا نحن الذين إذا أصاب الأمريكي أو الأوروبي أي أذى في بلادنا أقمنا الدنيا ولم نقعدها حتى نعيد له حقوقه وأمنه ، في حين لو سلب حق العربي المقيم أو الوافد أهملنا أمره بل وفي بعض الحالات يتم ترحيله ظلماً وإجحافاً لبلده الأم التي لا يعرف عنها شيئاً ولا حتى كيف تكتب حروف إسمها .

لماذا لا تكن لدينا الجرأة والمصداقية بأن ننتقد ما لدينا نحن العرب والمسلمين ونوجه أصابع الإتهام على أنفسنا قبل أنتقادنا للأخرين في بلادهم أو ليست تلك شؤنهم كما هذه شئوننا .

أو لسنا نحن حكومات وشعوباً من أسقطنا قيمتنا في أعين الأخرين وجعلنا من أنفسنا تبعاً للغرب وجعلناهم دولاً عظمى تحكمنا كلمتهم وتحركنا إشارات أصابعهم وهزة رؤوسهم الآمرة أو الناهية لنا مطيعين وخاضعين .

صدقاً ، نحن من تسابقنا لقطع أيدي بعضنا وجعلنا من جيراننا وتلك الشعوب التي تحمل ديننا ولغتنا أعداء لنا ، بل حتى أننا جعلنا المصافحة بيننا كلها شكوك وظنون . في حين أننا نصافح الغرب وأعداء الدين بالأيدي بل وبالأحضان بثقة وطمأنينة .

عذراً، لكن ...لنصلح بيوتنا قبل أن نحاول إصلاح بيوت الأخرين ولا نكن كأم عثمان ،( ماأفلحت تكنس بيتها قامت تكنس بيت الجيران ) .

بواسطة : admin9112
 0  0  732
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:51 صباحًا الأربعاء 3 ذو القعدة 1438 / 26 يوليو 2017.