• ×

03:17 مساءً , السبت 1 صفر 1439 / 21 أكتوبر 2017

العربية بين تحدّي العاميَّات وتهديد اللُّغات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العربية بين تحدّي العاميَّات وتهديد اللُّغات

نربط دوما، وببداهة مستغربة، بين أطوار اللغة العربية وعناصر خارجية ؛ نحسم في أنها تضر اللغة العربية أو تفيدها، من قبيل اللغات الأخرى، وحقيقة الأمر أن وجود لغات أخرى ليس بالأمر الجديد أو الطارئ بل إنه كان جزءا لا يتجزأ من تطور اللغة العربية كما نعرفها اليوم، فالعرب كانوا منذ بداية نشوء الكيانات السياسية المختلفة التي نظمت حياة المجموعات العربية، على احتكاك دائم بشعوب وثقافات وحضارات ومشاريع سياسية أخرى، وكان من البديهي لتعاملاتهم السياسية والثقافية والاقتصادية مع تلك المجموعات الناطقة بلغات أخرى، كالهندية والفارسية واللاتينية وغيرها، أن تترك أثرا متبادلا على اللغة العربية،.

ولعل مثال "ألف ليلة وليلة" وهو الأثر الأدبي التراثي الأشهر، يدل بقوة على هذه المفارقة، حيث أننا أمام نص متعدد الهويات الثقافية، ومجهول المصادر النهائية له، لكنه استقر في النهاية على أن يكون باللغة العربية مع احتفاظه بروح اللهجات التي صدر عنها، وقدر له أن ينتشر إلى بقية العالم على هذا الأساس. وهو نص يطرح إشكالية الإصالة والتهجين، سواء بالمعنى الثقافي الشامل أم في التفاصيل الفرعية (كاللغة) بشكل نموذجي، ويجعلنا دوما نتساءل ما الهجين في الأصيل أو الأصلي الذي نعرفه، وما مقدار الأصالة في ما نفترضه هجينا. ولنا في نتاجات عربية كبرى في مختلف مجالات المعرفة وفروعها، مثل نتاجات الجاحظ والفارابي وابن سينا وابن المقفع وإخوان الصفاء على سبيل المثال لا الحصر، ما يفيد في نقاش هذه الإشكالية، حيث شكلت هذه النصوص التأسيسية نقطة التقاء بين ما كان قبلها وما كان يعتمل في عصرها (أو بالأحرى عصورها) وما جاء بعدها؛ هذه النصوص المعرفية هي نتاج عربي أصيل بقدر ما أنها نتاج هجين بامتياز.

أما بخصوص العاميات أو اللغات أو اللهجات العامية، فربما كان حضورها، وبالتالي أثرها وتأثيرها، أسبق على اللغات غير العربية. علينا ألا ننسى المراحل السحيقة لتشكل اللغة العربية، قبل الإسلام، حيث كانت المجموعات البشرية التي عاشت في شبه الجزيرة العربية، تتحدث بألسنة مختلفة، والعاميات إذن كانت موجودة دوما، وليست محلا للصراع الذي يندرج تحت الشعار المضلل "البقاء للأقوى" بل هي جزء من نسيج اللغة العربية نفسها، وعنصر من عناصر ثراء العربية وتنوعها، ولا يجب أن يجعلنا الفشل القاموسي في التعامل مع اللهجات العامية وإدخالها رسميا في صلب اللغة العربية،.نهمل حقيقة أن اللهجات المحلية ليست العدو للغة العربية ولا البديل عنها، وإن كنا من حين لآخر نجد نزعات أيديولوجية تحاول تكريس مثل هذا الصراع، وكون العاميات أصل وهوية ثقافية يمكن أن ينوبا عن اللغة الفصحى، كما رأينا في تجارب بعض اللبنانيين أو المصريين، وهي تجارب لم يكتب لها النجاح، تحديدا لأنها هي الأخرى أخفقت في فهم العلاقة المتداخلة والعضوية بين اللغة العربية القياسية إن جاز القول وبين اللهجات المحكية العديدة.

خلاصة الأمر، أن كلا اللغات الخارجية أو اللهجات المتعددة داخل اللغة العربية، لا يشكلان عنصر تهديد ولا عنصر قوة بالضرورة، وبالتالي يمكن التعامل معهما وقراءتهما وفقا لكل عصر ومرحلة، وليس وفقا لتصور استاتيكي نهائي أو رؤية أيديولوجية متحجرة. ومن المهم الإشارة دوما إلى أن حياة أي لغة وتطورها إنما ينبعان من مجالات استخدام هذه اللغة، وليس من أي واقع خارجي مؤقت، مهما بدا طاغيا ومسيطرا، وبالتالي حين تعود اللغة العربية بوصفها لغة تفكير وليس لغة تعبير فحسب، كما رأينا في أزهى عصور اللغة العربية، بما فيها عصر الترجمة الذهبي، فإن جميع المخاوف من انحدارها أو تراجعها أو حتى فنائها، بسبب لغات خارجية أو لهجات داخلية، تصبح مخاوف ثانوية، بل تتحول من عناصر تهديد إلى عناصر قوة وثراء.

علينا أن نعيد الأمور إلى أصلها لنقول إن التراجع في حضور لغة ما إنما هو عرض من أعراض التراجع الحضاري والثقافي والمعرفي بصورة عامة، لا العكس، وهناك أعراض أخرى لهذا التراجع من قبيل التدهور الأخلاقي وتآكل الهوية الوطنية الجامعة وغيرها من أعراض. وليس من قبيل المصادفة، أن سياسة التعليم لم تنفصل عن التفكير في اللغة العربية ومواجهة تحدياتها، من خلال نظرة استراتيجية شاملة لمشكلات العصر مثل التطرف والإرهاب وعلاقة ذلك بالثقافة واللغة والهوية الوطنية. هذه البادرات تلتفت إلى الداخل بقدر ما تولي اهتمامها للخارج، إذ أنه من المستحيل في عالم اليوم فصل الأمرين عن بعضهما، تماما مثلما يستحيل الحديث عن أصل أو نقاء ما للغة العربية، دون الوقوع في براثن الخرافة والوهم والمجازفة بالابتعاد أكثر فأكثر عن الواقع.

بواسطة : صورة كاتبات
 0  0  375
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:17 مساءً السبت 1 صفر 1439 / 21 أكتوبر 2017.