(إسرئيل) بعيون غربية وعربية - صحيفة "جازان نيوز"
جازان نيوز : حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام الإثنين 30 صفر 1436 / 22 ديسمبر 2014

جديد الأخبار مركز تعليم الكبيرات ببردان يحتفل باللغة العربية نادي الرواد الشبابي يختتم برامج الفصل برحلة لجزيرة فرسان مدير عام تعليم جازان يشيد بجهود المعلمة " افراح مؤذنة " في تفعيل الجودة ..صورة سمو أمير الشرقية يعزي والد الشهيد الرائد المطيري يرحمه الله " العودة " خرجوا من قبورهم وهم بمكة وحضرت الحلقة معهم ومشيت مع رسول الله وفسرت ذلك بهزيمة الصهاينة ..فيديو بالصور .."الحازمي والربيع " يشرفان حفل تكريم أربعة معلمين متقاعدين بمدرستي عبدالله بن عباس وحمزة بن عبدالمطلب بالصور | منسوبو مركز النشاط الاجتماعي بالرونة يزورون المرضى المنومين بمستشفى صبيا العام فعاليات المعسكر الكشفي بمكتب التربية والتعليم بصامطة والمقام في مجمع مدارس زمزم" فيديو " قطاع الرعاية الصحية بضمد يفعّل اليوم العالمي للإيدز 2014 السيسي يلتقي بمبعوث قطري في مؤشر على انفراجة بين القاهرة و الدوحة



إضغط هنا للإطلاع على المزيد
المقالات مقالات جديدة › (إسرئيل) بعيون غربية وعربية
(إسرئيل) بعيون غربية وعربية
ن
حن السوريون و امتنا العربية معنا نعلم جيداً من هم أعدائنا و نعلم جيداً أوصاف و تصنيفات أعدائنا و لا نكترث بما يراه الغرب في الكيان الصهيوني و لن يغير هذا قناعاتنا الراسخة لأننا نحن الأمة التي وقع عليها الظلم و الاستعمار و الاحتلال و نعرف مواجعنا التي لم يعيشها الآخرون ، بل هم سبب مأساتنا و نعلم جيداً كيف نشأت دولة شذاذ الآفاق و كيف ولدت تحت الظل الأسود للاحتلال الإنكليزي ، ونعلم جيداً ولادتها المشبوهه و وجهها القبيح ( اقبح من وجه أحدب نوتردام ) و الذي لا يجملهُ كل مساحيق التجميل في العالم ، هؤلاء هم أبناء عصابات الهاغانا و شيترن وغيرها قتلوا شعب فلسطين و هجروه و بنوا كيان على باطل و ظلم و حقد و عنصرية و عدوان و هذِهِ يراها الغرب ! ( دولة ديموقراطية ) .

وفوق عدم شرعيتها فإنها لا تترك طبعها الوقح لان الطبع غلاب و الذي فيه من شمائل من طباع غدر الأفاعي و خصائل من وقاحة القردة .
بقيت إسرائيل كل فترة الثورة السورية تتململ و يهرشها جلدها و يلمزها طبعها تخاف من سقوط نظام الشلة في سوريا الذي أدمنت عليه و خبرتهُ ، و تهابَ القادة الثوريون الجدد القادمون بعد انقشاع الشلة ، فا أرادت بمكرها و خداعها خلط الأوراق على الشعب السوري و الذي يفنى و يشرد على مدار سنتين بكل أدوات البطش و التدمير التي يمتلكها نظام الشبيحة و التشبيح .

لا أدري ما هو تعريف الدولة الديموقراطية عند الغرب آلا يفترض بها ان تكون دولة شرعية أولاً و غير مغتصبة لأرض الشعب الفلسطيني او لأي شعبٍ آخر ، آلا يفترض بالدولة الديموقراطية أن تحترم حقوق الإنسان و الشعوب ، آلا يفترض بالدولة الديموقراطية أن تحترم القانون الدولي و أن تحترم سيادة الدول و الشعوب .
أرادت إسرائيل بفعلتها الماكرة ان تشجع ايران و تفتح لها الباب على مصرعيهِ بتناغم بينهما و يجمع بينهما العداء للعرب ، قدمت إسرائيل لإيران ذريعة مزيفة لاستكمال تدمير ما تبقى من سوريا و قتل المزيد من الشعب السوري ، و إخماد الثورة و هذا حلم الصهاينة في تدمير سوريا و تشاركها ايران بهذا الحلم و هذا ما يحصل على يد نظام الأشباح و دولة الصفويين الفرس ، ان الكيان الصهيوني لا يمكن أبداً ان يكون دولة ديموقراطية كما يدعي الغرب و لا يهمنا ما يراه ، فنحن نراها حقاً بأنها دولة بل كيان محتل عنصري توسعي قمئ أنها كيان ( ديموقرودية ).

و نختم و ختامها النصر و الضفر لثورتنا و لشعبنا الثائر ان شاء الله و نقول مشفقين : بُركت يا شعبنا الأبي و المجد لك يا وطني و الفردوس ان شاء الله لشهدائنا الأبرار و الكرامة و الشفاء لجرحانا و فرجاً عزيزاً لمعتقلينا و أسرانا و عودة ميمونة للنازحين و اللاجئين إلى حضن الوطن بمشيئة الله عز وجل
طوبى للثوار على ارض الوطن ، طوبى للجيش الحر جيش النشامى الشجعان الوطنيين الأحرار الصادقين الشرفاء بهم يزهو الوطن و يسمو الشعب ، يا جيشنا الحر الأبي يا شاغل الدنيا و مُحير الأعداء يا من حطمتَ غطرسة المتكبرين و كسرت شوكة الصفويين و أصبحت كابوساً للصهيونيين.
يا من علمتهم بأن الأرض لمن غطاها خيل و الفجر لمن يجتاح الليل .
يا جيشنا الحر فداك نفسي سيدي .
اللهم يا من تجير و لا يجار عليك يامن قبضتك السموات و الأرض و انت العزيز الرحيم ( آلا ان ربك لهُ العزيز الرحيم ) .
اللهم أنصر شعبنا و جيشنا الحر اللهم يا هازم الأحزاب وحدك إهزم أعدائنا ورد كيدهم في نحرهم أنهم تعاضدوا علينا و استكبروا في الأرض بغير الحق ( أليس في جهنم مثوى للمتكبرين )
اللهم لك العتبى و لك الحمد حتى ترضى و لك الحمد إذا رضيت اللهم أمين .
1
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 429 | أضيف في : 03-26-1434 04:27 PM | إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF



د. مهرب محمد الجربا
د. مهرب محمد الجربا

مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في Google

الحجم

تقييم
2.00/10 (2 صوت)

مشاركة


المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (جازان نيوز ) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها