• ×

11:06 صباحًا , الخميس 7 ربيع الأول 1440 / 15 نوفمبر 2018

جيل عدنان ولينا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
أحمد يحيى المشيخي
كنا أكثر الأطفال تميزاََ بطفولتنا الممتعة والاستثنائية،التي لم يحظَ بها أطفال الجيل السابقة واللاحقة، والسبب أننا عشنا بين جيلين القديم والحديث، من بين ذكرياتنا الكابتن ماجد وعدنان ولين وسندباد وافتح ياسمسم، ومن بين العابنا الطاش والبرجون واللقيم وهي رياضة تأخذ مجرى البيسبول،.

ومن بين هواياتنا تربية الدجاج وجمع ملصقات السن توب، عشنا بين جيلين مختلفين، تربينا تربية الأجيال السابقة وعشنا عيشة الأجيال اللاحقة، نحن جيل لم ندخل مدارسنا بالهواتف النقالة، وذقنا حلاوة الدراسة بالطباشير والسبورة، ولم نشكوا يوما من كبر حجم الحقائب المدرسية وثقلها آن ذاك،.

نحن جيل كنا نلوح بكفوفنا الصغيرة للطائرات، وكنا نلاحق بعضنا البعض في الطرقات القديمة ولم نكن نخشى المجرمين وقطاع الطرق، نحن جيل كنا ننام بمجرد انطفاء المصابيح بالغرفة، نتحدث كثيرا ونضحك كثيراََ،نتحدث إلى بعضنا لا عن بعضنا، نحن جيل احترمنا سابع جار وتقاسمنا مع الصديق اللقمة والأسرار، سنبقى دائما مميزين بذكرياتنا الجميلة، والتي لم ولن يفهمها ويقدرها احد سوانا ، نحن جيل عدنان ولينا.

بواسطة : أحمد يحيى المشيخي
 0  0  332
التعليقات ( 0 )